Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي (ت 1401 هـ) مصنف و مدقق


{ إِذْ قَالَ مُوسَىٰ لأَهْلِهِ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً سَآتِيكُمْ مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ } * { فَلَمَّا جَآءَهَا نُودِيَ أَن بُورِكَ مَن فِي ٱلنَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ ٱللَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { يٰمُوسَىٰ إِنَّهُ أَنَا ٱللَّهُ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ } * { وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَآنٌّ وَلَّىٰ مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يٰمُوسَىٰ لاَ تَخَفْ إِنِّي لاَ يَخَافُ لَدَيَّ ٱلْمُرْسَلُونَ } * { إِلاَّ مَن ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوۤءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ } * { وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَآءَ مِنْ غَيْرِ سُوۤءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُواْ قَوْماً فَاسِقِينَ } * { فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُواْ هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ } * { وَجَحَدُواْ بِهَا وَٱسْتَيْقَنَتْهَآ أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَٱنْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ }

بيان أول القصص الخمس التي أُشير إليها في السورة استشهاداً لما في صدرها من التبشير والإِنذار والوعد والوعيد وتغلب في الثلاث الأول منها وهي قصص موسى وداود وسليمان جهة الوعد على الوعيد وفي الأخيرتين بالعكس. قوله تعالى { إذ قال موسى لأهله } الخ المراد بأهله امرأته وهي بنت شعيب على ما ذكره الله تعالى في سورة القصص قال في المجمع إن خطابها بقوله { آتيكم } بصيغة الجمع لإِقامتها مقام الجماعة في الانس بها في الأمكنة الموحشة. انتهى ومن المحتمل أنه كان معها غيرها من خادم أو مكار أو غيرهما. وفي المجمع الإِيناس الإِبصار، وقيل آنست أي أحسست بالشيء من جهة يؤنس بها وما آنست به فقد أحسست به مع سكون نفسك إليه. انتهى والشهاب على ما في المجمع نور كالعمود من النار وكل نور يمتدُّ كالعمود يسمى شهاباً والمراد الشعلة من النار، وفي المفردات الشهاب الشعلة الساطعة من النار الموقدة ومن العارض في الجو وفي المفردات أيضاً القبس المتناول من الشعلة، والاصطلاء بالنار الاستدفاء بها. وسياق الآية يشهد ويؤيده ما وقع من القصة في سور أُخرى أنه كان حينذاك يسير بأهله وقد ضل الطريق وأصابه وأهله البرد في ليلة داجية فأبصر ناراً من بعيد فأراد أن يذهب إليها فإن وجد عندها إنساناً استخبره أو يأخذ قبساً يأتي به إلى أهله فيوقدوا ناراً يصطلون بها. فقال لأهله امكثوا إني أحسست وأبصرت ناراً فالزموا مكانكم سآتيكم منها أي من عندها بخبر نهتدي به أو آتيكم بشعلة متناولة من النار لعلكم توقدون بها ناراً تصطلون وتستدفؤون بها. ويظهر من السياق أيضاً أن النار إنما ظهرت له عليه السلام ولم يشاهدها غيره وإلا عبر عنها بالإِشارة دون التنكير. ولعل اختلاف الإِتيان بالخبر والإِتيان بالنار نوعاً هو الموجب لتكرار لفظ الإِتيان حيث قال { سآتيكم منها بخبر أو آتيكم بشهاب قبس }. قوله تعالى { فلما جاءها نودي أن بورك من في النار ومن حولها وسبحان الله رب العالمين } أي فلما أتى النار وحضر عندها نودي أن بورك " الخ ". والمراد بالمباركة إعطاء الخير الكثير يقال باركه وبارك عليه وبارك فيه أي ألبسه الخير الكثير وحباه به، وقد وقع في سورة طه في هذا الموضع من القصة قولهفلما أتاه نودي يا موسى إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالواد المقدّس طوى وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى } طه 11ـ13. ويستأنس منه أن المراد بمن حول النار موسى أو هو ممن حول النار، ومباركته اختياره بعد تقديسه. وأما المراد بمن في النار فقد قيل إن معناه من ظهر سلطانه وقدرته في النار فإن التكليم كان من الشجرة - على ما في سورة القصص - وقد أحاطت بها النار، وعلى هذا فالمعنى تبارك من تجلَّى لك بكلامه من النار وبارك فيك، ويكون قوله { وسبحان الله رب العالمين } تنزيهاً له سبحانه من أن يكون جسماً أو جسمانياً يحيط به المكان أو يجاوره الحدثان لا لتعجيب موسى كما قيل.

السابقالتالي
2 3 4