Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي (ت 1401 هـ) مصنف و مدقق


{ كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلاَ تَتَّقُونَ } * { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { قَالُوۤاْ أَنُؤْمِنُ لَكَ وَٱتَّبَعَكَ ٱلأَرْذَلُونَ } * { قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { إِنْ حِسَابُهُمْ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ } * { وَمَآ أَنَاْ بِطَارِدِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } * { قَالُواْ لَئِنْ لَّمْ تَنْتَهِ يٰنُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمَرْجُومِينَ } * { قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ } * { فَٱفْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحاً وَنَجِّنِي وَمَن مَّعِي مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { فَأَنجَيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي ٱلْفُلْكِ ٱلْمَشْحُونِ } * { ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ ٱلْبَاقِينَ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } * { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

بيان تشير الآيات بعد الفراغ عن قصتي موسى وإبراهيم عليهما السلام وهما من أُولي العزم إلى قصة نوح عليه السلام وهو أول أُولي العزم سادة الأنبياء، وإجمال ما جرى بينه وبين قومه فلم يؤمن به أكثرهم فاغرقهم الله وأنجى نوحاً ومن معه من المؤمنين. قوله تعالى { كذّبت قوم نوح المرسلين } قال في المفردات القوم جماعة الرجال في الأصل دون النساء، ولذلك قال { لا يسخر قوم من قوم } الآية، قال الشاعر أقوم آل حصن أم نساء، وفي عامّة القرآن أُريدوا به والنساء جميعاً. انتهى. ولفظ القوم قيل مذكر وتأنيث الفعل المسند إليه بتأويل الجماعة وقيل مؤنث وقال في المصباح يذكر ويؤنث. وعدا القوم مكذبين للمرسلين مع أنهم لم يكذبوا إلا واحداً منهم وهو نوح عليه السلام إنما هو من جهة أن دعوتهم واحدة وكلمتهم متفقة على التوحيد فيكون المكذب للواحد منهم مكذباً للجميع ولذا عد الله سبحانه الإِيمان ببعض رسله دون بعض كفراً بالجميع قال تعالىإن الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلاً أولئك هم الكافرون حقاً } النساء 150. وقيل هو من قبيل قولهم فلان يركب الدواب ويلبس البرود وليس له إلا دابة واحدة وبردة واحدة فيكون الجمع كناية عن الجنس، والأول أوجه ونظير الوجهين جار في قوله الآتي { كذبت عاد المرسلين } { كذبت ثمود المرسلين } وغيرهما. قوله تعالى { إذ قال لهم أخوهم نوح ألا تتقون } المراد بالأخ النسيب كقولهم أخو تميم واخو كليب والاستفهام للتوبيخ. قوله تعالى { إني لكم رسول أمين } أي رسول من الله سبحانه أمين على ما حملته من الرسالة لا أُبلغكم إلا ما أمرني ربي وأراده منكم، ولذا فرع عليه قوله { فاتقوا الله وأطيعون } فأمرهم بطاعته لأن طاعته طاعة الله. قوله تعالى { وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين } مسوق لنفي الطمع الدنيوي بنفي سؤال الأجر فيثبت بذلك أنه ناصح لهم فيما يدعوهم إليه لا يخونهم ولا يغشهم فعليهم أن يطيعوه فيما يأمرهم، ولذا فرّع عليه ثانياً قوله { فاتقوا الله وأطيعون }. والعدول في قوله { إن أجري إلا على رب العالمين } عن اسم الجلالة إلى { رب العالمين } للدلالة على صريح التوحيد فإنهم كانوا يرون أنه تعالى إله عالم الآلهة وكانوا يرون لكل عالم إلهاً آخر يعبدونه من دون الله فإثباته تعالى رب للعالمين جميعاً تصريح بتوحيد لعبادة ونفي الآلهة من دون الله مطلقاً. قوله تعالى { فاتقوا الله وأطيعون } قد تقدم وجه تكرار الآية فهو يفيد أن كلا من الأمانة وعدم سؤال الأجر سبب مستقل في إيجاب طاعته عليهم.

السابقالتالي
2 3