Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي (ت 1401 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَداً سُبْحَـٰنَهُ بَل لَّهُ مَا فِي ٱلسَّمَـٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ } * { بَدِيعُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَإِذَا قَضَىٰ أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ }

بيان قوله تعالى { وقالوا اتخذ الله ولداً } يعطي السياق أن المراد بالقائلين بهذه المقالة هم اليهود والنصارى إذ قالت اليهود عزير ابن الله، وقالت النصارى المسيح ابن الله، فإن وجه الكلام مع أهل الكتاب، وإنما قال أهل الكتاب هذه الكلمة أعني قولهم { اتخذ الله ولداً } أول ما قالوها تشريفاً لأنبيائهم كما قالوا نحن أبناء الله وأحبائه ثم تلبست بلباس الجد والحقيقة فرد الله سبحانه عليهم في هاتين الآيتين فأضرب عن قولهم بقوله { بل له ما في السماوات } الخ، ويشتمل على برهانين ينفي كل منهما الولادة وتحقق الولد منه سبحانه، فإن اتخاذ الولد هو أن يجزي موجود طبيعي بعض أجزاء وجوده، ويفصله عن نفسه فيصيّره بتربية تدريجية فرداً من نوعه مماثلاً لنفسه، وهو سبحانه منزه عن المثل، بل كل شيء مما في السماوات والأرض مملوك له، قائم الذات به، قانت ذليل عنده ذلة وجودية، فكيف يكون شيء من الأشياء ولداً له مماثلاً نوعياً بالنسبه إليه؟ وهو سبحانه بديع السماوات والأرض، إنما يخلق ما يخلق على غير مثال سابق، فلا يشبه شيء من خلقه خلقاً سابقاً، ولا يشبه فعله فعل غيره في التقليد والتشبيه ولا في التدريج، والتوصل بالأسباب، { إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون } من غير مثال سابق ولا تدريج، فكيف يمكن أن ينسب إليه اتخاذ الولد؟ وتحققه يحتاج إلى تربية وتدريج، فقوله { له ما في السماوات والأرض كل له قانتون } برهان تام، وقوله { بديع السماوات والأرض إذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون } برهان آخر تام، هذا. ويستفاد من الآيتين أولاً شمول حكم العبادة لجميع المخلوقات مما في السماوات والأرض. وثانياً أن فعله تعالى غير تدريجي، ويستدرج من هنا، أن كل موجود تدريجي فله وجه غير تدريجي، به يصدر عنه تعالى كما قال تعالىإنما أمره إذا أراد شيئاً أن يقول له كن فيكون } يس 82، وقال تعالىوما أمرنا إلاَّ واحدة كلمح بالبصر } القمر 50، وتفصيل القول في هذه الحقيقة القرآنية، سيأتي إن شاء الله في ذيل قولهإنما أمره إذا أراد شيئاً } يس 82، فانتظر. قوله تعالى { سبحانه } مصدر بمعنى التسبيح وهو لا يستعمل إلاَّ مضافاً وهو مفعول مطلق لفعل محذوف أي سبحته تسبيحاً، فحذف الفعل وأضيف المصدر إلى الضمير المفعول وأقيم مقامه، وفي الكلمة تأديب إلهي بالتنزيه فيما يذكر فيه ما لا يليق بساحة قدسة تعالى وتقدس. قوله تعالى { كل له قانتون } ، القنوت العبادة والتذلل. قوله تعالى { بديع السماوات } ، بداعة الشيء كونه لا يماثل غيره مما يعرف ويؤنس به. قوله تعالى { فيكون } ، تفريع على قول { كن } وليس في مورد الجزاء حتى يجزم. بحث روائي في الكافي والبصائر، عن سدير الصيرفي، قال سمعت عمران بن أعين يسأل أبا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى { بديع السماوات والأرض } ، فقال أبو جعفر عليه السلام إن الله عزّ وجل ابتدع الأشياء كلها بعلمه على غير مثال كان قبله، فابتدع السماوات والأرضين ولم يكن قبلهن سماوات ولا أرضون أما تسمع لقوله

السابقالتالي
2