Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَالَ ٱلْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَونَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي ٱلأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَآءَهُمْ وَنَسْتَحْيِـي نِسَآءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ }

{ وَقَالَ ٱلْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَونَ } بعد ظهور امر موسى (ع) وقوّته لفرعون { أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي ٱلأَرْضِ } ارض مصر بتغيير الخلق ودعائهم الى مخالفتك وترك دينك وترك العبادة لك { وَيَذَرَكَ } اى عبادتك او سلطنتك { وَآلِهَتَكَ } اصنامك الّتى تعبدها او الاصنام الّتى صنعتها لان يعبدوها ليتقرّبوا بها اليك كما قيل: انّه صنع لهم اصناماً ليعبدوها للتّقرّب اليه، وقرئ وآلهتك مصدراً بمعنى عبادتك { قَالَ } جواباً لهم { سَنُقَتِّلُ أَبْنَآءَهُمْ وَنَسْتَحْيِـي نِسَآءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ } قاله اظهاراً لتسلّطه وتسكيناً لقومه مع خوفه من موسى (ع) ولمّا وصل ذلك الخبر الى موسى (ع) وقومه ورأى فزعهم من تهديده.