Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمِنَ ٱلأَنْعَٰمِ حَمُولَةً وَفَرْشاً كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَٰتِ ٱلشَّيْطَٰنِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ } * { ثَمَٰنِيَةَ أَزْوَٰجٍ مَّنَ ٱلضَّأْنِ ٱثْنَيْنِ وَمِنَ ٱلْمَعْزِ ٱثْنَيْنِ قُلْ ءَآلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ ٱلأُنثَيَيْنِ أَمَّا ٱشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ ٱلأُنثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَٰدِقِينَ }

{ وَ } أنشأ { مِنَ ٱلأَنْعَامِ حَمُولَةً } ما يحمل الاثقال { وَفَرْشاً } من شعرها وصوفها ووبرها قائلاً { كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱللَّهُ } من لحومها والبانها ولا تحرّموا شيئاً ممّا اباحه الله لكم منها { وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ ٱلشَّيْطَانِ } بالاسراف فيما اباحه الله لكم والتّجاوز الى تحريم ما احلّه الله وتحليل ما حرّمه منها وقد سبق فى سورة البقرة تحقيق وتفصيل لخطوات الشّيطان والآية تكون كسابقها اشارةً الى التّوسّط بين الافراط والتّفريط { إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مَّنَ ٱلضَّأْنِ ٱثْنَيْنِ } الاهلىّ والوحشىّ { وَمِنَ ٱلْمَعْزِ ٱثْنَيْنِ } كذلك { قُلْ ءَآلذَّكَرَيْنِ } من الجنسين { حَرَّمَ } الله { أَمِ ٱلأُنثَيَيْنِ } من الجنسين { أَمَّا ٱشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ ٱلأُنثَيَيْنِ } اى الجنين من الجنسين ذكراً كان او انثى { نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ } لا بظنّ وهوى وخديعة من النّفس او بما به يحصل العلم بانّ الله حرّم شيئاً من ذلك او بأمر معلوم مقطوع به لكم { إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } فى دعويكم حرمة شيءٍ من ذلك.