Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق


{ قُل لاَّ يَسْتَوِي ٱلْخَبِيثُ وَٱلطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ ٱلْخَبِيثِ فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ يٰأُوْلِي ٱلأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } * { يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَآءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ ٱلْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا ٱللَّهُ عَنْهَا وَٱللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ } * { قَدْ سَأَلَهَا قَوْمٌ مِّن قَبْلِكُمْ ثُمَّ أَصْبَحُواْ بِهَا كَافِرِينَ }

{ قُل } يا محمّد (ص) لامّتك { لاَّ يَسْتَوِي ٱلْخَبِيثُ وَٱلطَّيِّبُ } يعنى ذكّرهم بهذه الكبرى الكلّيّة البديهيّة حتّى يكونوا على ذكر منها وعلى الحذر من الخبيث والرّغبة فى الطّيّب حين عراهم خبيث او طيّب من الاعمال والاخلاق والاوصاف والحيوان والانسان بان يقولوا هذا خبيث او طيّب وكلّ خبيث مكروه وكلّ طيّب مرغوب فيه، والمنظور هو المقصود من كلّ مقصود وهو ولاية علىّ (ع) وولاية اعدائه فانّ طيبوبة علىّ (ع) لا ينكره احد { وَلَوْ أَعْجَبَكَ } كلام من الله والخطاب لمحمّد (ص) يعنى يا محمّد (ص) قل لهم لا يستويان لو لم يعجبك ولو اعجبك { كَثْرَةُ ٱلْخَبِيثِ } او جزء مفعول للقول والخطاب حينئذٍ لغير معيّن يعني قل لهم لا يستويان ولو أعجبكم كثرة الخبيث فانّ السّنخيّة الغالبة فى وجود الاكثر مع الخبيث تقتضى اتّباع الخبيث وكثرته، وعدم السّنخيّة بين الخلق والطّيّب يقتضى عدم اتّباعه وكون القلّة فى جانبه { فَ } لا تنظروا الى الكثرة ولا تغفلوا عن الطّيبوبة و { ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ } فى ترك الطّيّب واتّخاذ الخبيث { يٰأُوْلِي ٱلأَلْبَابِ } فانّكم المخاطبون المعتنى بكم لا غيركم فانّهم ليس لهم تميز الطّيّب من الخبيث حتّى يستحقّوا الخطاب بترك الخبيث { لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَآءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ ٱلْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ } يعنى ان تسألوا لا محالة عنها فحين ينزّل القرآن نظهره عليكم فقوله حين ينزّل القرآن متعلّق بتبد، عن امير المؤمنين (ع) خطب رسول الله (ص) فقال: " انّ الله كتب عليكم الحجّ " فقال عكاشة بن محصن وروى سراقة بن مالك: افى كلّ عام يا رسول الله (ص) فاعرض عنه حتّى عاد مرّتين او ثلاثاً فقال رسول الله: " ويحك وما يؤمنك ان اقول: نعم والله لو قلت: نعم لوجبت ولو وجبت ما استطعتم ولو تركتم كفرتم فاتركونى ما تركتم فانّما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على انبيائهم فاذا أمرتكم بشيءٍ فأتوا منه ما استطعتم، واذا نهيتكم عن شيءٍ فاجتنبوه " ، فالمراد بالسّؤال عن اشياء ان تبدلكم تسؤكم كثرة السّؤال والمداقّة فيما كلّفوا به وقد ورد، انّ بنى اسرائيل شدّدوا على انفسهم بكثرة السّؤال والمداقّة عن البقرة الّتى امروا بذبحها فشدّد الله عليهم، وروى انّ صفيّة بنت عبد المطّلب مات ابن لها فأقلبت فقال عمر غطّى قرطك فانّ قرابتك من رسول الله (ص) لا تنفعك شيئاً فقالت: هل رأيت قرطاً يا ابن اللّخنأ، ثمّ دخلت على رسول الله (ص) وبكت وشكت فخرج رسول الله (ص) فنادى: الصّلوة جامعة فاجتمع النّاس، فقال: " ما بال أقوام يزعمون انّ قرابتى لا تنفع لو قد قمت المقام المحمود لشفعت فى خارجكم، لا يسألنى اليوم احدٌ من ابوه الاّ اخبرته "

السابقالتالي
2