Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمِنْهُمْ مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّىٰ إِذَا خَرَجُواْ مِنْ عِندِكَ قَالُواْ لِلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفاً أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ طَبَعَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَٱتَّبَعُوۤاْ أَهْوَآءَهُمْ } * { وَٱلَّذِينَ ٱهْتَدَوْاْ زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ }

{ وَمِنْهُمْ } من المنافقين { مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّىٰ إِذَا خَرَجُواْ مِنْ عِندِكَ } يعنى انّ مقصودهم من الاستماع الاستهزاء بك او المعنى منهم من هو مطبوع على قلبه فيستمعون اليك ولا يفهمون كلامك حتّى اذا خرجوا من عندك { قَالُواْ } لعدم تفطّنهم بكلامك { لِلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفاً أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ طَبَعَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَٱتَّبَعُوۤاْ أَهْوَآءَهُمْ وَٱلَّذِينَ ٱهْتَدَوْاْ } الى ولاية علىٍّ (ع) { زَادَهُمْ } الله، او محمّد (ص)، او ما قال محمّد (ص)، او استهزاء المنافقين { هُدًى وَآتَاهُمْ } الضّمير الفاعل لواحدٍ من المذكورات { تَقُوَاهُمْ } يعنى صار سبباً لاتّصافهم بالتّقوى اللاّئقة بهم او آتاهم ثواب تقويهم من العلم والذّكاوة.