Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱلَّذِينَ سَعَوْا فِيۤ آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ }

{ وَٱلَّذِينَ سَعَوْا فِيۤ آيَاتِنَا } الآفاقيّة من الانبياء والاولياء عليهم السّلام بالاستهزاء بهم وتوهينهم وايذائهم وضربهم وقتلهم واخفاء احوالهم واخلاقهم وسننهم عن النّاس وتلبيس احكامهم وآياتنا الآفاقيّة الاخر باخفائها عن النّاس وعن انفسهم وآياتنا التّدوينيّة باخفائها وتحريفها وتأويلها الى ما يوافق باطلهم { مُعَاجِزِينَ } النّاس عن اعلان حقّهم واظهار آية حقّهم او معاجزين المدّعين لدلالة الآيات على الحقّ عن ادّعائهم او معاجزين الله وخلفاءه، وقرئ معجزين بمعنى مثبّطين عن الايمان وعن النّظر الى دلالة الآية على الحقّ { أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ } تنوين عذابٌ للتّفخيم والتّهويل، والرّجز مطلق العذاب وحينئذٍ يكون من للتّبعيض، او بيانيّة ويكون تنكيره للتّفخيم، او المراد منه عبادة الاوثان ويكون من للتّعليل او للابتداء، او المراد منه الشّرك ويكون التّنكير للتّفخيم والتّنويع ولفظة من كسابقها، والمراد بالشّرك العظيم هو الشّرك بالولاية، او المراد منه القذر ويكون لفظة من كسابقها واليمٌ قرئ بالرّفع صفة لعذاب وبالجرّ صفة لرجزٍ.