Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق


{ خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً } * { قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَآؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَاماً }

{ خَالِدِينَ فِيهَا } اى فى الغرفة فانّ تمام النّعمة بعدم زوالها { حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً قُلْ } يا محمّد (ص) لهؤلآء الكفّار بعد اتمام اوصاف عباد الرّحمن وجزائهم ترغيباً لهم فى مثلها { مَا يَعْبَأُ } ما يعتدّ { بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَآؤُكُمْ } لله بألسنتكم القالبيّة والحاليّة فانّ الكلّ ما لم يبطلوا الفطرة يدعون الله حالاً وقالاً او ما يفعل بعذابكم لولا دعاؤكم مع الله آلهة اخرى، او ما يعتدّ بكم لولا دعاؤه لكم الى الدّين فانّ سنّته جرت بان يدعو الكلّ الى الدّين، او ما يفعل بكم لولا دعاءه لكم الى الدّين، او ما يعتدّ لولا عبادتكم له { فَقَدْ كَذَّبْتُمْ } الفاء سببيّة اى كذّبتم الرّسول (ص) او الله { فَسَوْفَ يَكُونُ } تكذيبكم { لِزَاماً } لكم اى جزاء تكذيبكم يكون لازماً لكم فى الدّنيا كما فى بدرٍ، او فى الآخرة فانّه يكون عذابها لازماً غير زائلٍ.