Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق


{ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }

{ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً } اى عملاً واحداً صالحاً اىّ عمل كان وقد مرّ مراراً انّ العمل الصّالح الحقيقىّ هو الّذى يكون مرتبطاً بالولاية، او المراد بالتّنكير التّفخيم اى من عمل صالحاً عظيماً هو اصل جميع الصّالحات وهو عمل نفس الولاية { مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ } التّقييد به للاشارة الى انّ صورة العمل من غير ارتباطها بالولاية الّت هى الايمان غير معتبرة فى الحكم مثل الاعمال الّتى كانت لمنافقى الامّة، او المراد بالايمان ههنا الاسلام { فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً } الحياة الطّيّبة هى ما تكون خالية عن شوب الآلام فى الدّنيا والآخرة وقد فسّرت فى الاخبار بالقنوع بما رزقه الله والرّضا به { وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } لمّا كان هذه بشارة كاملة للمبتاعين كرّره تأكيداً.