Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة/ الجنابذي (ت القرن 14 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِنَّ كُـلاًّ لَّمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ إِنَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ خَبِيرٌ } * { فَٱسْتَقِمْ كَمَآ أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }

{ وَإِنَّ كُـلاًّ لَّمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ } قرئ انّ بتشديد النّون وتخفيفها وعلى قراءة التّخفيف قرئ كلاًّ بالنّصب وبالرّفع وعلى كلّ فلمّا بالتّشديد وبالتّخفيف وقرئ لمّاً بالتّنوين فعلى قراءة تشديد النّون فكلاًّ اسم انّ ولمّا بالتّشديد مركّبة من لام الابتداء ومن الجارّة وما الموصولة او ما الموصوفة، ولام ليوفّينّهم موطّئة والجملة صلة ما اوصفته والمعنى لمن الّذين ليوفّينّهم او لمن اشخاص ليوفيّنّهم بتقدير القول، او لمّا نافية والمنفىّ محذوف وليوفّينّهم جملة مستأنفة والمعنى لمّا يوفّ ربّك اعمالهم ليوفّينّهم اعمالهم او لمّا اصله لمّاً بالتّنوين بمعنى جميعاً تأكيداً لكلاّ ابدل النّون الفاً اجراءً للوصل مجرى الوقف، او لمّا فعلى من لمّ بالف التّأنيث بمعنى جميعاً لم ينصرف لمكان الالف وعلى قراءة تشديد انّ وتخفيف لما فلام لما لام خبر انّ ولام ليوفّينّهم موطّئة او بالعكس وما زائدة للفصل بين الّلامين، او لام لما لام خبر انّ وما موصولة او موصوفة اى انّ كلاًّ من المؤمنين والمنكرين للّذين ليوفّينّهم ربّك اعمالهم، وهكذا تقدير الموصوفة، وعلى قراءة تخفيف النّون ونصب كلاًّ وتشديد لمّا فان مخفّفة عاملة على اصلها وكلاًّ اسمها ولمّا على الوجوه السّابقة او ان نافية وكلاّ مفعول فعل محذوف ولمّا استثنائيّة والمعنى ان ارى كلاّ الاّ ليوفّينهم، او ان مخفّفة مهملة وكلاّ مفعول فعل محذوف ولما على الوجوه السّابقة وعلى قراءة تخفيف ان ونصب كلاّ وتخفيف لما فان مخفّفة عاملة مثل كونها مشدّدة عاملة مع لما بالتّخفيف او ان مخفّفة مهملة وارى مقدّرة ولام لمّا موطّئة او لام خبر انّ وما للفصل بين اللاّمين او لام لمّا خبر انّ وما موصولة او موصوفة، او ان نافية وارى مقدّرة ولام لما بمعنى الاّ على قول من يجعل اللاّم بعد ان بمعنى الاّ وما للفصل او ما موصولة او موصوفة، وعلى قراءة ان بالتّخفيف وكلّ بالرّفع ولمّا بالتّشديد فان مخفّفة مهملة وكلّ مبتدأ ولمّا على الوجوه السّابقة، او ان نافية ولمّا استثنائيّة وعلى قراءة ان بالتّخفيف وكلّ بالرّفع ولمّا بالتّخفيف فان مخفّفة مهملة او نافية ولمّا على الوجوه السّابقة، والمقصود تهديد المنكرين فالمعنى وانّ كلاًّ من المنكرين او تهديد المنكرين وترغيب المؤمنين، فالمعنى وان كلاًّ من المؤمنين والكافرين ليوفّينّهم ربّك اعمالهم { إِنَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ خَبِيرٌ فَٱسْتَقِمْ كَمَآ أُمِرْتَ } اى اذا كان الامر هكذا فاستقم وتمكّن والاستقامة من قام من الانحناء او من قام بالامر بمعنى كفاه واليهئة للطّلب او للمبالغة فمعنى استقام طلب القيام من نفسه او القيام بالامر من نفسه وهو ايضاً يفيد المبالغة او بالغ فيه، ومعنى الآية فاستقم استقامة مماثلة لمأموريّتك وموازيةً لها او استقامة مثل الاستقامة الّتى امرت بها.

السابقالتالي
2