Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَذَانٌ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى ٱلنَّاسِ يَوْمَ ٱلْحَجِّ ٱلأَكْبَرِ أَنَّ ٱللَّهَ بَرِيۤءٌ مِّنَ ٱلْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي ٱللَّهِ وَبَشِّرِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }

{ (3) وَأَذَانٌ مِّنَ اللهِ وَرَسُولِهِ إلَى النَّاسِ } ايذان واعلام وهو كالأمان والعطاءِ بمعنى الإِيمان والإِعتداءِ { يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ } قيل يوم العيد لأنّ فيه تمام الحج ومعظم أفعاله ولأنّ الإِعلام كان فيه.

والقميّ والعياشي عن السّجّاد عليه السلام الأذان أمير المؤمنين عليه السلام.

القميّ وفي حديث آخر قال أمير المؤمنين عليه السلام كنت أنا الأذان في الناس والأخير مرويّ في المعاني والعلل عن الصادق عليه السلام وزادا فقيل له فما معنى هذه اللّفظة الحجّ الأكبر فقال إنّما سمّي الأكبرلأنّها كانت سنة حجّ فيها المسلمون والمشركون ولم يحجّ المشركون بعد تلك السّنة.

وفي الكافي والمعاني والعياشي عنه عليه السلام في عدة أخبار يوم الحجّ الأكبر هو يوم النّحر الأصغر العمرة.

وفي بعض أخبار الكافي العياشي عنه عليه السلام الحجّ الأكبر الوقوف بعرفة ورمي الجمار والحجّ الأصغر العمرة وزاد العياشي وجمع بعد عرفة { أَنَّ اللهَ } بأنَّ الله { بَرِيءٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ } عطف على الضمير في بريء ولا تكرير فيه لأنّ الأوّل كان اخباراً بثبوت البراءة وهذا اخبار باعلامها الناس { فَإِن تُبْتُمْ } من الكفر والغدر { فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ } عن التّوبة { فَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللهِ } غير سابقين الله ولا فائتين بأسه وعذابه { وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } في الآخِرة.