Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَالَ مُوسَىٰ يٰفِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { حَقِيقٌ عَلَىٰ أَنْ لاَّ أَقُولَ عَلَى ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلْحَقَّ قَدْ جِئْتُكُمْ بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ } * { قَالَ إِن كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ } * { فَأَلْقَىٰ عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ } * { وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ لِلنَّاظِرِينَ } * { قَالَ ٱلْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هَـٰذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ } * { يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُمْ مِّنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ } * { قَالُوۤاْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي ٱلْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ } * { يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ } * { وَجَآءَ ٱلسَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالْوۤاْ إِنَّ لَنَا لأَجْراً إِن كُنَّا نَحْنُ ٱلْغَالِبِينَ } * { قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ ٱلْمُقَرَّبِينَ } * { قَالُواْ يٰمُوسَىٰ إِمَّآ أَن تُلْقِيَ وَإِمَّآ أَن نَّكُونَ نَحْنُ ٱلْمُلْقِينَ } * { قَالَ أَلْقُوْاْ فَلَمَّآ أَلْقَوْاْ سَحَرُوۤاْ أَعْيُنَ ٱلنَّاسِ وَٱسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَآءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ }

{ (104) وَقَالَ مُوسَى يَا فِرْعَوْنُ إِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ } إليك { حَقِيقٌ عَلَى أَن لآَّ أقُولَ عَلَى اللهِ إلاَّ الْحَقًَّ } وكان أصله حقيق عليّ ان لا أقول فقلب لأمن الإِلتباس أو لأنّ ما ألزمك فقد لزمته أو للاغراق في الوصف بالصدق يعني أنّه حقّ واجب عليّ القول الحقّ أن أكون أنا قائله لا يرضى إلا بمثلي او ضمّن حقيق معنى حريص أو وضع على مكان الباء كقولهم رميت السّهم على القوس وقرء عليّ على الأصل وعن أُبيّ أنه قرء بالباء وقرء في الشواذ بحذف على { قَدْ جِئْتُكُم بِبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَرْسِلْ مَعِيَ بَنِي إسْرَآئِيلَ } فخلهم حتى يرجعوا معي الى الأرض المقدسة التي هي وطن آبائهم وكان قد استعبدهم واستخدمهم في الأعمال الشاقة.

{ (106) قَالَ إن كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ } من عند من أرسلك { فَأْتِ بِهَآ إن كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ } في الدعوى.

{ (107) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ } ظاهر أمره لا يشكّ في أنّه ثعبان وهي الحيّة العظيمة.

{ (108) وَنَزَعَ يَدَهُ } من جيبه { فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ لِلنَّاظِرِينَ } بياضاً نورانيّاً غلب شعاعه شعاع الشمس، وكان موسى آدم شديد الأدمة فيما يروى.

{ (109) قَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَوْنَ إنَّ هذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ } في سورة الشعراء قال للملأ حوله ولعلّه قاله وقالوه أو قالوه عنه.

{ (110) يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُمْ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ } تشيرون في أن نفعل.

{ (111) قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ } أخّرهما وأصدرهما عنك حتى ترى رأيك فيهما وتدبّر أمرهما.

العياشي مقطوعاً لم يكن في جلسائه يومئذ ولد سفاح ولو كان لأمَر بقتلهما قال وكذلك نحن لا يسرع الينا الا كل خبيث الولادة، وقرء ارجه بحذف الهمزة الثانية وكسر الهاء مع الإِشباع وبدونه وبسكون الهاء من غيره همز { وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ }

{ (112) يأَْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ } وقرء سحّار.

{ (113) وَجَآءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُواْ إِنَّ لَنَا لأَجْراً إن كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ }.

{ (114) قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ } وقرء انّ لنا على الأخبار وايجاب الأجر.

{ (115) قَالُواْ يَا مُوسَى إِمَّآ أَنْ تُلْقِيَ وَإمَّآ أَن نَّكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ } خيّروه مراعاة للأدب ولكن كانت رغبتهم في أن يلقوا قبله فنبّهوا عليه بتغيير النظم إلى ما هو أبلغ.

{ (116) قَالَ أَلْقُواْ } كرماً وتسامحاً وقلّة مبالاة بهم وثقة بما كان بصدده من التأييد الإِلهي { فَلَمَّآ ألْقَواْ سَحَرُواْ أعْيُنَ النَّاسِ } بأن خيّلوا اليها ما الحقيقة بخلافه بالحيل والشعوذة { وَاسْتَرْهَبُوهُمْ } وأرهبوهم ارهاباً شديداً كأنّهم طلبوا رهبتهم { وَجَآؤُا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ } في فنه، روى أنّهم ألقوا حبالاً غلاظاً وخشباً طوالاً كأنّها حيّات ملأت الوادي وركب بعضها بعضاً.