Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ وَذَرُواْ ظَٰهِرَ ٱلإِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَكْسِبُونَ ٱلإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُواْ يَقْتَرِفُونَ } * { وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ ٱسْمُ ٱللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ ٱلشَّيَٰطِينَ لَيُوحُونَ إِلَىۤ أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَٰدِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ } * { أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَٰهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي ٱلنَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي ٱلظُّلُمَٰتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَٰفِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }

{ (120) وَذَرُواْ ظَاهِرَ الإِثْمِ وَبَاطِنَهُ } ما يعلن وما يسر.

القميّ قال الظاهر من الإِثم المعاصي والباطن الشِّرك والشكّ في القلب { إنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُواْ يَقْتَرِفُونَ } يعملون.

{ (121) وَلاَ تَأَكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللهِ عَلَيْهِ } في الفقيه والتهذيب عن الباقر عليه السلام أنّه سئل عن مجوسّي قال بسم الله وذبح فقال كل فقيل مسلم ذبح ولم يسمّ فقال لا تأكل إنّ الله يقول فكلوا ممّا ذكر اسم الله عليه ولا تأكلوا ممّا لم يذكر اسم الله عليه.

وفي الكافي عن الصادق عليه السلام أنّه سئل عن ذبائح أهل الكتاب فقال لا بأس إذا ذكر اسم الله عليه ولكني أعني منهم من يكون على أمر موسى وعيسى عليهما السلام.

وعنه عليه السّلام أنّه سئل عن ذبائح اليَهود والنصارى فقال الذبيحة اسم ولا يؤمن على الاسم الا مسلم.

وفي التهذيب عن الباقر عليه السلام في ذبيحة الناصب واليهودي والنصراني قال لا تأكل ذبيحته حتى تسمعه يذكر اسم الله عليه أما سمعت قول الله ولا تأكلوا ممّا لم يذكر اسم الله عليه.

أقول: هذا الحديث يوضح سابقه ويحكم عليهما ويفصل اجمالها كما أنّ أولهما يحكم عليه والثلاثة توفق بين كل ما ورد في هذا المعنى مع كثرته واختلافه.

وفي الكافي عن الصادق عليه السلام أنه سئل عن رجل ذبح ولم يسمّ فقال ان كان ناسياً فليسمّ حين يذكر ويقول بسم الله على أوّله وآخره.

وعنه عليه السلام إذا ذبح المسلم ولم يسمّ ونسي فكل من ذبيحته وسمِّ الله على ما تأكل.

وعنه عليه السلام أنّه سئل عن رجل ذبح فسبّح أو كبّر أو هلّل أو حمد الله قال هذا كله من أسماء الله تعالى ولا بأس به { وإنَّهُ لَفِسْقٌ } وانّ الفسق ما أهل لغير الله به لقوله تعالى أو فسقاً أهل لغير الله به { وإنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ } ليوسوسون { إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ } من الكفار { لِيُجَادِلُوكُمْ } بقولهم تأكلون ما قتلتم أنتم وجوارحكم وتدعون ما قتله الله { وَإنْ أطَعْتُمُوهُمْ } في استحلال ما حرّم { إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ } فانّ من ترك طاعة الله إلى طاعة غيره واتبعه في دينه فقد أشرك باللّهِ.

{ (122) أَوَ مَنْ كَانَ مَيْتاً } وقرئ بالتشديد { فَأحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا } يعني مثل من هداه الله وأنقذه من الضلالة وجعل له حجة يهدي بنورها كمن صفته البقاء في الضلالة لا يفارقها بحال أبداً.

وفي الكافي عن الباقر عليه السلام ميتاً لا يعرف شيئاً ونوراً يمشي به في الناس اماماً يؤتم به كمن مَثَلَهُ في الظلمات الذي لا يعرف الإِمام والعياشي مثله.

السابقالتالي
2