Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدِ ٱسْتُهْزِىءَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِٱلَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُمْ مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِءُونَ } * { قُلْ سِيرُواْ فِي ٱلأَرْضِ ثُمَّ ٱنْظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَٰقِبَةُ ٱلْمُكَذِّبِينَ } * { قُل لِّمَن مَّا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ قُل للَّهِ كَتَبَ عَلَىٰ نَفْسِهِ ٱلرَّحْمَةَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَٰمَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ ٱلَّذِينَ خَسِرُوۤاْ أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ } * { وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي ٱلْلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ } * { قُلْ أَغَيْرَ ٱللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً فَاطِرِ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ قُلْ إِنِّيۤ أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُشْرِكَينَ } * { قُلْ إِنِّيۤ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ } * { مَّن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْمُبِينُ } * { وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ } * { وَهُوَ ٱلْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ } * { قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَٰدةً قُلِ ٱللَّهُ شَهِيدٌ بِيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنُ لأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ ٱللَّهِ ءَالِهَةً أُخْرَىٰ قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ }

{ (10) وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّنْ قَبْلِكَ } تسلية لرسول الله صلىّ الله عليه وآله وسلم على ما يرى من قومِهِ { فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُمْ مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهِزِءُونَ } فأحاط بهم الذي يستهزؤون به من العذاب.

{ (11) قُلْ سِيرُواْ فِي الأَرْضِ } قيل أي سافروا فيها { ثُمَّ انْظُرُوا } بأبصاركم وتفكروا بقلوبكم. والقمي أي انظروا في القرآن وأخبار الأنبياء فانظروا وقد مضى نظيره عن الصادق عليه السلام في سورة آل عمران { كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ } المستهزئين بالرّسل من الأمم السَالفة حيث استأصلهم بالعذاب.

{ (12) قُلْ لِّمَن مَّا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ } سؤال تبكيت { قُلْ للهِ } تقرير لهم أي هو لله لا خلاف بيني وبينكم في ذلك ولا تقدرون أن تضيفوا شيئاً منه الى غيره { كَتَبَ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحِمْةَ } أوجبها على ذاته في هدايتكم الى معرفته والعلم بتوحيده بنصب الأدلّة وانزال الكتب والإِمهال على الكفر والذنوب لتدارك ما فرط { لَيَجْمَعَنَّكُمْ } قرناً بعد قرن { إلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ } قيل استيناف ووعيد على اشراكهم واغفالهم النظر وقيل بدل من الرّحمة فانّه منها { الَّذِينَ خَسِرُوا أنْفُسَهُمْ } بتضييع رأس مالهم الّذي هو الفطرة الأصليّة { فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ } فانّ ابطال الفطرة ادّاهم الى الإِصرار على الكفر.

{ (13) وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ } ما تمكنَ وحلّ من السّكنى ذكر في الأوّل السَّمَواتِ والأرض المشتملتين على الأمكنة جميعاً وهنا الليل والنهار المشتملين على الأزمنه جميعاً ليعمّ الموجودات التي تندرج تحت الظّرفين { وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } لا يخفى عليه شيء.

{ (14) قُلْ أَغَيْرَ اللهِ أَتَّخِذُ وَلِيّاً } انكار لاتخّاذ غير الله وليّاً لا لإتّخاذ الوليّ ولذلك قدّم غير وأوْلِيَ الهمزة { فَاطِر السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ } منشؤهما ومبدعهما ابتدأ بقدرته وحكمته من غير احتذاءِ مثال { وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ } يرزق ولا يرزق يعني أنّ المنافع كلها من عنده ولا يجوز عليه الإِنتفاعُ { قُلْ إنِّي أُمِرْتُ } أي أمرني ربّي { أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ } لأنّ النّبي سابق أمّته في الإِسلام { وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ } وقيل لي ولا تكوننّ من المشركين ويجوز عطفه على قل.

{ (15) قُلْ إِنّي أخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ } مبالغة أخرى في قطع أطماعهم وتعريض لهم بأنهم عصاة مستوجبون للعذاب.

العياشي " عن الصادق عليه السلام ما ترك رسول الله صلىّ الله عليه وآله وسلم إنّي أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم حتى نزلت سورة الفتح فلم يعد الى ذلك الكلام ".

{ (16) مَّنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ } يعني العذاب وقرءَ بالبناءِ للفاعل { فَقَدْ رَحِمَهُ } وتفضّل عليه، في المجمع " عن النبي صلىّ الله عليه وآله وسلم والذي نفسي بيده ما من الناس أحد يدخل الجنة بعمله قالوا ولا أنت يا رسول الله قال ولا أنا إلاّ ان يتغمّدني الله برحمة منه وفضل "

السابقالتالي
2