Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُّبِيناً }

{ (1) إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فتْحاً مُبِيناً }.

في المجمع عن النبيّ صلّى الله عليه وآله قال لمّا نزلت هذه الآية لقد نزلت عليّ آية هي احبّ اليّ من الدنيا وما فيها.

والقمّي عن الصادق علي السلام قال سبب نزول هذه السورة وهذا الفتح العظيم انّ الله عزّ وجلّ امر رسوله في النّوم ان يدخل المسجد الحرام ويطوف ويحلق مع المحلّقين فأخبر اصحابه وامرهم بالخروج فخرجوا فلمّا نزل ذا الحليفة احرموا بالعمرة وساقوا البدن وساق رسول الله صلّى الله عليه وآله ستّة وستّين بدنة واشعرها عند احرامه واحرموا من ذا الحليفة ملبّين بالعمرة وقد ساق من ساق منهم الهدي شعرات مجلّلات فلمّا بلغ قريشاً ذلك بعثوا خالد بن الوليد في مأتي فارس كميناً ليستقبل رسول الله صلّى الله عليه وآله وكان يعارضه على الجبال فلمّا كان في بعض الطريق حضرت صلاة الظهر فأذّن بلال فصلّى رسول الله صلّى الله عليه وآله بالنّاس فقال خالد بن الوليد لو كنّا حملنا عليهم وهم في الصلاة لأصبناهم فانّهم لا يقطعون صلاتهم ولكن يجيء الآن لهم صلاة اخرى احبّ اليهم من ضياء ابصارهم فاذا دخلوا في الصلاة اغرنا اليهم فنزل جبرئيل على رسول الله صلّى الله عليه وآله بصلاة الخوف في قوله عزّ وجلّ واذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلاة الآية في سورة النّساء وقد كتبنا خبر صلاة الخوف فيها فلمّا كان في اليوم الثاني نزل رسول الله صلّى الله عليه وآله الحديبية وهي على طرف الحرم وكان رسول الله صلّى الله عليه وآله يستنفر الاعراب في طريقه معه فلم يتبعه احد ويقولون ايطمع محمد واصحابه ان يدخلوا الحرم وقد غزتهم قريش في عقر ديارهم فقتلوهم انه لا يرجع محمد واصحابه الى المدينة ابداً فلما نزل رسول الله صلّى الله عليه وآله الحديبية خرجت قريش يحلفون باللاّت والعزّى لا يدعون رسول الله صلّى الله عليه وآله يدخل مكّة وفيهم عين تطرف فبعث اليهم رسول الله صلّى الله عليه وآله انّي لم آت لحرب وانّما جئت لأقضي مناسكي وانحر بدني واخلّي بينكم وبين لحمانها فبعثوا عروة بن مسعود الثقفي وكان عاقلاً لبيباً وهو الذي انزل الله فيهوَقَالُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنُ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنَ ٱلْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ } [الزخرف: 31] فلمّا اقبل الى رسول الله صلّى الله عليه وآله عظم ذلك وقال يا محمد تركت قومك وقد ضربوا الابنية واخرجوا العود المطافيل يحلفون باللاّت والعزّى لا يدعوك تدخل مكّة وحرمهم وفيهم عين تطرف افتريد ان تبيد اهلك وقومك يا محمد فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله ما جئت لحرب وانّما جئت لأقضي مناسكي وانحر بُدني واخلّي بينكم وبين لحمانها فقال عروة والله ما رأيت كاليوم أحداً صدّ كما صددت فرجع الى قريش فأخبرهم فقالت قريش والله لئن دخل محمد مكة وتسامعت به العرب لنذلنّ ولتجرئنّ علينا العرب فبعثوا حفص بن الاحنف وسهيل بن عمرو فلمّا نظر اليهما رسول الله صلّى الله عليه وآله قال ويح قريش قد نهكتهم الحرب الا خلّو بيني وبين العرب فان اك صادقاً فانّما اجرّ الملك اليهم مع النبّوة وان اك كاذباً كفتهم ذؤبان العرب لا يسألني اليوم امرء من قريش خطّة ليس لله فيها سخط الا اجبتهم اليه فلمّا وافوا رسول الله صلّى الله عليه وآله قالوا يا محمد الا ترجع عنّا عامك هذا الى ان ننظر الى ما يصير امرك وامر العرب فانّ العرب قد تسامعت بمسيرك فاذا دخلت بلادنا وحرمنا استذلّتنا العرب واجترأت علينا ونخلّي لك البيت في العام القابل في هذا الشهر ثلاثة ايّام حتّى تقضي نسكك وتنصرف عنّا فأجابهم رسول الله صلّى الله عليه وآله الى ذلك وقالوا له تردّ الينا كلّ من جاءك من رجالنا ونردّ اليك من جاءنا من رجالك فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله من جاءكم من رجالنا فلا حاجة لنا فيه ولكن على انّ المسلمين بمكّة لا يؤذون في اظهارهم الاسلام ولا يكرهون ولا ينكر عليهم شيء يفعلونه من شرايع الاسلام فقبلوا ذلك فلمّا اجابهم رسول الله صلّى الله عليه وآله الى الصلح انكر عامة اصحابه واشدّ ما كان انكاراً عمر فقال يا رسول الله السنا على الحقّ وعدّونا على الباطل فقال نعم قال فنعطي الذلّة في ديننا فقال انّ الله عزّ وجلّ قد وعدني ولن يخلفني قال ولو انّ معي اربعين رجلاً لخالفته ورجع سهيل بن عمرو وحفص بن الاحنف الى قريش فاخبراهم بالصلح فقال عمر يا رسول الله ألم تقل لنا ان ندخل المسجد الحرام ونحلق مع المحلقين فقال امن عامنا هذا وعدتك قلت لك انّ الله عزّ وجلّ قد وعدني ان افتح مكّة واطوف واسعى واحلّق مع المحلقين فلمّا اكثروا عليه قال لهم ان لم تقبلوا الصلح فحاربوهم فمرّوا نحو قريش وهم مستعدون للحرب وحملوا عليهم فانهزم اصحاب رسول الله صلّى الله عليه وآله هزيمة قبيحة ومرّوا برسول الله فتبسّم رسول الله صلّى الله عليه وآله ثمّ قال يا علي خذ السيف واستقبل قريشاً فأخذ امير المؤمنين عليه السلام سيفه وحمل على قريش فلمّا نظروا الى امير المؤمنين عليه السلام تراجعوا ثم قالوا يا علي بدا لمحمد صلّى الله عليه وآله فيما اعطانا فقال لا وتراجع اصحاب رسول الله صلّى الله عليه وآله مستحيين واقبلوا يعتذرون الى رسول الله فقال لهم رسول الله صلّى الله عليه وآله الستم اصحابي يوم بدر اذ انزل الله عزّ وجلّ فيكم

السابقالتالي
2 3