Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ سُبْحَانَ ٱللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ } * { إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } * { فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ } * { مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ } * { إِلاَّ مَنْ هُوَ صَالِ ٱلْجَحِيمِ } * { وَمَا مِنَّآ إِلاَّ لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ } * { وَإِنَّا لَنَحْنُ ٱلصَّآفُّونَ } * { وَإِنَّا لَنَحْنُ ٱلْمُسَبِّحُونَ } * { وَإِن كَانُواْ لَيَقُولُونَ } * { لَوْ أَنَّ عِندَنَا ذِكْراً مِّنَ ٱلأَوَّلِينَ } * { لَكُنَّا عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } * { فَكَفَرُواْ بِهِ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } * { وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِنَّهُمْ لَهُمُ ٱلْمَنصُورُونَ } * { وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ ٱلْغَالِبُونَ } * { فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّىٰ حِينٍ } * { وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ } * { أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ }

{ (159) سُبْحَانَ اللهِ عَمّا يَصِفُونَ } من الولد والنّسب.

{ (160) إِلاّ عِبَادَ اللهِ الْمُخْلِصِينَ }.

{ (161) فإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ } عود الى خطابهم.

{ (162) مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ } على الله { بِقَاتِنِينَ } مفسدين النّاس بالاغواء.

{ (163) إِلاّ مَنْ هُوَ صَالِ الْجَحِيمِ } الاّ من سبق في علمه انّه من اهل النار يصلاها لا محالة.

{ (164) وَمَا مِنّا إِلاّ لَهُ مُقَامٌ مَعْلُومٌ }.

القمّي عن الصادق عليه السلام قال نزلت في الأئمّة والأوصياء من آل محمد صلوات الله عليهم وقيل هي حكاية اعتراف الملائكة بالعبودية للردّ على عبدتهم والمعنى وما منّا احد الاّ له مقام معلوم في المعرفة والعبادة والانتهاء الى امر الله في تدبير العالم قيل ويحتمل ان يكون من قوله سبحان الله حكاية قولهم.

{ (165) وَإِنّا لَنَحْنُ الصّافُونَ } في اداء الطّاعة ومنازل الخدمة.

{ (166) وَإِنّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ } المنزّهون الله عما لا يليق به ولعلّ الأول اشارة الى درجاتهم في الطاعة وهذا في المعرفة في نهج البلاغة في وصف الملائكة صافّون لا يتزايلون ومسبّحون لا يسأمون والقمّي قال جبرئيل يا محمّد انّا لنحن الصّافون وانّا لنحن المسبّحون.

وعن الصادق عليه السلام كنّا انواراً صفوفاً حول العرش نسبّح فيسبّح اهل السماء بتسبيحنا الى ان هبطنا الى الأرض فسبّحنا فسبّح أهل الأرض بتسبيحنا وانّا لنحن الصّافّون وانّا لنحن المسبّحون الحديث.

{ (167) وَإِنْ كَانُوا لَيَقُولُونَ } اي مشركوا قريش.

{ (168) لَوْ أَنَّ عِنْدَنَا ذِكْرًا مِنَ الأَوّلِينَ } كتاباً من الكتب التي نزلت عليهم.

{ (169) لَكُنّا عِبَادَ اللهِ الْمُخْلِصِينَ } اخلصنا العبادة له ولم نخالف مثلهم.

{ (170) فَكَفَرُوا بِهِ } لمّا جاءهم الذكر الذي هو اشرف الاذكار والمهيمن عليها.

القمّي عن الباقر عليه السلام هم كفّار قريش كانوا يقولون لو انّ عندنا ذكراً من الأوّلين قاتل الله اليهود والنصارى كيف كذّبوا أنبيائهم اما والله لو كان عندنا ذكراً من الأوّلين لكنّا عباد الله المخلصين يقول الله عزّ وجلّ فكفروا به حين جاءَهم به محمّد صلّى الله عليه وآله { فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } عاقبة كفرهم.

{ (171) وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ } اي وعدنا لهم بالنصر والغلبة وهو قوله.

{ (172) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ }.

{ (173) وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الغَالِبُونَ }.

{ (174) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ } فأعرض عنهم { حَتّى حِينٍ } هو الموعد لنصرك عليهم قيل هو يوم بدر وقيل يوم الفتح.

{ (175) وَأَبْصِرْهُمْ } على ما ينالهم حينئذ والمراد بالامر الدلالة على انّ ذلك كائن قريب كأنّه قدّامه { فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ } ما قضينا لك من التأييد والنصرة والثواب في الآخرة وسوف للوعيد لا للتّبعيد.

{ (176) أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ } روي انّه لما نزل فسوف يبصرون قالوا متى هذا فنزل.