Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ فَنَبَذْنَاهُ بِٱلْعَرَآءِ وَهُوَ سَقِيمٌ } * { وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ } * { وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ } * { فَآمَنُواْ فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ } * { فَٱسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ ٱلْبَنَاتُ وَلَهُمُ ٱلْبَنُونَ } * { أَمْ خَلَقْنَا ٱلْمَلاَئِكَةَ إِنَاثاً وَهُمْ شَاهِدُونَ } * { أَلاَ إِنَّهُم مِّنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ } * { وَلَدَ ٱللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ } * { أَصْطَفَى ٱلْبَنَاتِ عَلَىٰ ٱلْبَنِينَ } * { مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ } * { أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ } * { أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُّبِينٌ } * { فَأْتُواْ بِكِتَابِكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { وَجَعَلُواْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ ٱلْجِنَّةِ نَسَباً وَلَقَدْ عَلِمَتِ ٱلجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ }

{ (145) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ } بالمكان الخالي عمّا يغطّيه من شجر او نبت { وَهُوَ سَقِيمٌ } ممّا ناله.

{ (146) وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ } من شجرة تنبسط على وجه الأرض ولا تقوم على ساق القمّي قال الدّبا.

{ (147) وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِأَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ }.

في المجمع عن الصادق عليه السلام انّه قرأ ويزيدون بالواو.

وفي الكافي عنه عليه السلام يزيدون ثلاثين الفاً.

{ (148) فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ } الى اجلهم المقضّى.

القمّي عن امير المؤمنين عليه السلام انّ الحوت قد طاف به في اقطار الأرض والبحار ومرّ بقارون الى ان قالفَنَادَىٰ فِي ٱلظُّلُمَاتِ أَن لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ ٱلظَّالِمِينَ } [الأنبياء: 87] كما سبق ذكره في سورة القصص قالفَٱسْتَجَبْنَا لَهُ } [الأنبياء: 88] وأمر الحوت ان يلفظه فلفظه على ساحل البحر وقد ذهب جلده ولحمه وانبت الله عليه شجرة من يقطين وهي الدّبا فأظلّته من الشمس فسكن ثم امر الله الشجرة فتنحّت عنه ووقعت الشمس عليه فجزع فأوحى الله اليه يا يونس لِمَ لمْ ترحم مأة الف او يزيدون وانت تجزع من أَلم ساعة قال يا ربّ عفوك عفوك فردّ الله عليه بدنه ورجع الى قومه وآمنوا به.

وعن الباقر عليه السلام قال لبث يونس في بطن الحوت ثلاثة ايّام ونادى في الظلمات ظلمة بطن الحوت وظلمة اللّيل وظلمة البحرأَن لاَّ إِلَـٰهَ إِلاَّ أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ ٱلظَّالِمِينَ * فَٱسْتَجَبْنَا لَهُ } [الأنبياء: 87ـ88] فأخرجه الحوت الى الساحل ثمّ قذفه فألقاه بالساحل وأنبت الله عليه شجرة من يقطين وهو القرع فكان يمصّه ويستظلّ به وبورقه وكان تساقط شعره ورقّ جلده وكان يونس يسبّح الله ويذكر الله باللّيل والنهار فلمّا ان قوى واشتدّ بعث الله دودة فأكلت اسفل القرع فدبلت القرعة ثمّ يبست فشقّ ذلك على يونس فظلّ حزيناً فأوحى الله اليه ما لك حزيناً يا يونس قال يا ربّ هذه الشجرة التي كانت تنفعني سلّطت عليها دودة فيبست قال يا يونس أحزنت لشجرة لم تزرعها ولم تسقها ولم تعن بها ان يبست حين استغنيت عنها ولم تحزن لأهل نينوى اكثر من مأة ألف ينزل عليهم العذاب انّ اهل نينوا قد آمنوا واتّقوا فارجع اليهم فانطلق يونس الى قومه فلمّا دنى من نينوا استحيى ان يدخل فقال لراع لقيه إئت اهل نينوى فقل لهم انّ هذا يونس قد جاء قال الرّاعي اتكذّب اما تستحيي ويونس قد غرق في البحر وذهب قال له يونس اللّهمّ انّ هذه الشّاة تشهد لك انّي يونس ونطقت الشاة له بأنّه يونس فلمّا اتى الرّاعي قومه واخبرهم اخذوه وهمّوا بضربه فقال انّ لي بيّنة بما اقول قالوا فمن يشهد لك قال هذه الشّاة تشهد فشهدت بأنّه صادق وانّ يونس قد ردّه الله اليكم فخرجوا يطلبونه فوجدوه فجاؤا به وآمنوا وحسن ايمانهم فمتّعهم الله الى حين وهو الموت واجارهم من ذلك العذاب.

السابقالتالي
2