Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ يَٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ ٱتَّقِ ٱللَّهَ وَلاَ تُطِعِ ٱلْكَافِرِينَ وَٱلْمُنَافِقِينَ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً } * { وَٱتَّبِعْ مَا يُوحَىٰ إِلَـيْكَ مِن رَبِّكَ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً } * { وَتَوَكَّلْ عَلَىٰ ٱللَّهِ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ وَكِيلاً } * { مَّا جَعَلَ ٱللَّهُ لِرَجُلٍ مِّن قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ وَمَا جَعَلَ أَزْوَاجَكُمُ ٱللاَّئِي تُظَاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهَاتِكُمْ وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَآءَكُمْ أَبْنَآءَكُمْ ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ وَٱللَّهُ يَقُولُ ٱلْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي ٱلسَّبِيلَ }

{ (1) يَا أَيُّهَا النَّبِىُّ اِتَّقِ اللهَ وَلاَ تُطِع الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ }

القمّي وهذا هو الذي قال الصادق عليه السلام انّ الله بعث نبيّه بايّاك اعني واسمعي يا جارة فالمخاطبة للنبيّ صلّى الله عليه وآله والمعنى للنّاس في المجمع نزلت في أبي سفيان بن حرب وعكرمة بن ابي جهل ابي الاعور السلمي قدموا المدينة ونزلوا على عبد الله بن ابيّ بعد غزوة احد بأمان من رسول الله صلّى الله عليه وآله يكلموه فقاموا وقام معهم عبد الله بن أُبي وعبد الله بن سعد بن أبي سرح وطعمة بن أبي بيرق فدخلوا على رسول الله صلّى الله عليه وآله فقالوا يا محمّد ارفض ذكر آلهتنا اللات والعزّى ومنات وقل انّ لها شفاعة لمن عبدها وندعك وربّك فشقّ ذلك على رسول الله صلّى الله عليه وآله فقال عمر بن الخطّاب ائذن لنا يا رسول الله في قتلهم فقال انّي أعطيتهم الامان وامر (ص) فاخرجوا من المدينة ونزلت الآية ولا تطع الكافرين من اهل مكّة ابا سفيان وابا الأعور وعكرمة والمنافقين ابن ابيّ وابن سعد وطعمة { إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا } بالمصالح والمفاسد { حَكِيمًا } لا يحكم الاّ بما يقتضيه الحكمة.

{ (2) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا } وقرئ بالياء.

{ (3) وَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ وَكَفَى بِاللهِ وَكِيلاً }

{ (4) مَا جَعَلَ اللهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِى جَوْفِهِ } ما جمع قلبين في جوف ردّ لما زعمت العرب من انّ اللّبيب الاريب له قلبان.

في المجمع نزلت في ابي معمّر حميد بن معمّر بن حبيب الفهريّ وكان لبيباً حافظاً لما يسمع وكان يقول انّ في جوفي لقلبين اعقل بكلّ واحد منهما افضل من عقل محمّد صلّى الله عليه وآله وكانت قريش تسمّيه ذا القلبين فلمّا كان يوم بدر وهزم المشركون وفيهم ابو معمّر يلقاه ابو سفيان بن حرب وهو اخذ بيده احدى نعليه والأخرى في رجله فقال له يا ابا معمّر ما حال الناس قال انهزموا قال فما بالك احدى نعليك في يدك والاخرى في رجلك فقال ابو معمّر ما شعرت الاّ انهما في رجلي فعرفوا يومئذ انّه لم يكن له الاّ قلب واحد لما نسي نعله في يده.

والقمّي عن الباقر عليه السلام قال قال عليّ بن ابي طالب عليه السلام لا يجتمع حبّنا وحبّ عدوّنا في جوف انسان انّ الله لم يجعل لرجل قلبين في جوفه فيحبّ بهذا ويبغض بهذا فأمّا محبّنا فيخلص الحبّ لنا كما يخلص الذهب بالنّار لا كدر فيه فمن اراد أن يعلم حبّنا فليمتحن قلبه فان شارك في حبّنا حبّ عدوّنا فليس منا ولسنا منه والله عدوّهم وجبرئيل وميكائيل والله عدوّ للكافرين.

السابقالتالي
2 3