Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ فَلَمَّا جَآءَهُمُ ٱلْحَقُّ مِنْ عِندِنَا قَالُواْ لَوْلاۤ أُوتِيَ مِثْلَ مَآ أُوتِيَ مُوسَىٰ أَوَلَمْ يَكْفُرُواْ بِمَآ أُوتِيَ مُوسَىٰ مِن قَبْلُ قَالُواْ سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُواْ إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ } * { قُلْ فَأْتُواْ بِكِتَابٍ مِّنْ عِندِ ٱللَّهِ هُوَ أَهْدَىٰ مِنْهُمَآ أَتَّبِعْهُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُواْ لَكَ فَٱعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَآءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ ٱتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلظَّالِمِينَ } * { وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ ٱلْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ } * { ٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ } * { وَإِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ قَالُوۤاْ آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّنَآ إنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ } * { أُوْلَـٰئِكَ يُؤْتُونَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُواْ وَيَدْرَؤُنَ بِٱلْحَسَنَةِ ٱلسَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ } * { وَإِذَا سَمِعُواْ ٱللَّغْوَ أَعْرَضُواْ عَنْهُ وَقَالُواْ لَنَآ أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لاَ نَبْتَغِي ٱلْجَاهِلِينَ } * { إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ }

{ (48) فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلاَ أُوتِىَ مِثْلَ مَا أُوتِىَ مُوسَى } من الكتاب جملة واليد والعصا وغيرهما اقتراحاً وتعنّتاً { أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِىَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ } يعني باناء جنسهم في الرّاي والمذهب وهم كفرة زمان موسى { قَالُوا سَاحِرانِ } قيل يعني موسى (ع) ومحمّد صلّى الله عليه وآله والقمّي قال موسى وهارون وقرء سحران مبالغة او يعنون بهما التوراة والقرآن تظاهراً تعاوناً بتوافق الكتابين او باظهار تلك الخوارق { وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ } منهما او بكلّ من الانبياء { كَافِرُونَ }

{ (49) قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا } ممّا نزّل على موسى وعليَّ { أتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }

{ (50) فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ } اذ لو اتّبعوا حجّة لأتوا بها { وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ } استفهام بمعنى النفي { بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللهِ } في الكافي عن الكاظم عليه السلام في هذه الآية قال يعني من اتّخذ دينه راية بغير امام من أئمّة الهُدى.

وفي البصائر عن الصادق (ع) مثله { إنَّ اللهَ لاَ يَهْدِى الْقَوْمَ الظّالِمِينَ } الذين ظلموا انفسهم بإنهماكهم في اتباع الهوى.

{ (51) وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ } اتبعنا بعضه بعضاً في الانزال ليتّصل التذكير او في النظم لتقرّر الدعوة بالحجّة والمواعظ بالمواعيد والنصايح بالعبر.

في الكافي عن الكاظم عليه السلام امام الى امام.

والقمّي عن الصادق عليه السلام اما من بعد امام { لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ } فيطيعون { (52) الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ } قيل نزلت في مؤمني اهل الكتاب.

{ (53) وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ } اي بأنّه كلام الله { إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ } لما رأوا ذكره في الكتب المتقدّمة.

{ (54) أولَئِكَ يُؤتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةِ }

في الكافي عن الصادق عليه السلام قال بما صبروا على التقية وقال الحسنة التقية والسيئة الاذاعة والقمّي قال هم الأئمّة عليهم السلام قال وقال الصادق عليه السلام نحن صُبَّر وشيعتنا اصبر منّا وذلك انّا صبرنا على ما نعلم وصبروا على ما لا يعلمون قال وقوله { يَدْرَؤُنَ بالْحَسَنَةِ السَّيِئَةَ } اي يدفعون سيّئة من اساء اليهم بحسناتهم.

وروي عن النبيّ صلّى الله عليه وآله " اتّبع الحسنة السيّئة تمحها " { وَمِمّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ } في سبيل الخير.

{ (55) وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ } تكرّماً القمّي قال اللّغو الكذب واللّهو والغناء قال وهم الأئمّة عليهم السلام يعرضون عن ذلك كلّه { وَقَالُوا } اللاّغين { لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ } متاركة لهم وتوديعاً { لاَ نَبْتَغِى الْجَاهِلِينَ } لا نطلب صحبتهم ولا نريدها.

{ (56) إِنَّكَ لاَ تَهْدِى مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِى مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ } القمّي قال نزلت في ابي طالب كان رسول الله صلّى الله عليه وآله يقول يا عمّ قل لا إِله الاّ الله انفعك بها يوم القيامة فيقول يا ابن اخي انا اعلم بنفسي فلمّا مات شهد العبّاس ابن عبد المطلب عند رسول الله صلّى الله عليه وآله انّه تكلّم بها عند الموت فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله امّا انا فلم اسمعها منه وارجو ان انفعه يوم القيامة وقال لو قمت المقام المحمود لشفعت في امّي وابي وعمّي واخ كان لي مواخياً في الجاهليّة وفي الكافي عن الصادق عليه السلام انّ مثل ابي طالب مثل اصحاب الكهف اسرّوا الإيمان وأظهروا الشّرك فأتاهم الله اجرهم مرّتين.

السابقالتالي
2 3