Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَن يَعْمَلْ مِنَ ٱلصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلاَ يَخَافُ ظُلْماً وَلاَ هَضْماً } * { وَكَذٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ ٱلْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً } * { فَتَعَٰلَى ٱللَّهُ ٱلْمَلِكُ ٱلْحَقُّ وَلاَ تَعْجَلْ بِٱلْقُرْءانِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً } * { وَلَقَدْ عَهِدْنَآ إِلَىٰ ءَادَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً }

{ (112) وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصّالِحَاتِ } بعض الطاعات { وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلاَ يَخَافُ ظُلْماً } منع ثواب مستحق بالوعد { وَلاَ هَضْماً } ولا كسراً منه بنقصان.

القمّي عن الباقر عليه السلام ولا ينقص من عمله شيء وامّا ظلما يقول لن يذهب به.

{ (113) وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً } كلّه على هذه الوتيرة { وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ } مكرّرين فيه آيات الوعيد { لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } المعاصي فيصير التّقوى لهم ملكة { أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً } عظة واعتباراً حين يسمعونها فيثبطهم عنها ولهذه النكتة اسند التقوى اليهم والأحداث الى القرآن.

{ (114) فَتَعَالَى اللهُ } في ذاته وصفاته عن مماثلة المخلوقين { الْمَلِكُ الْحَقُّ } النافذ امره ونهيه بالاستحقاق { وَلاَ تَعْجَلْ بِالْقُرآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ }

القمّي قال كان رسول الله صلّى الله عليه وآله اذا نزل عليه القرآن بادر بقراءته قبل تمام نزول الآية فأنزل الله { وَلاَ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ } اي يفرغ من قراءته { وَقُل رَبِّ زِدْنِي عِلْماً } اي سل الله زيادة العلم بدل الاستعجال فانّ ما اوحي اليك تناله لا محالة.

وفي المجمع " عن النبي صلّى الله عليه وآله اذا اتى علىّ يوم لا ازداد فيه علماً يقرّبني الى الله فلا بارك الله لي في طلوع شمسه ".

وفي الخصال عن الصادق عليه السلام سئل امير المؤمنين عليه السلام من اعلم الناس قال من جمع علم الناس الى علمه.

وعنه عن آبائه عليهم السلام عن رسول الله صلّى الله عليه وآله قال " فضل العلم احبّ الى الله من فضل العبادة "

{ (115) وَلَقَدْ عَهِدْنا إِلى آدَمَ مِن قَبْلُ } لقد امرناه يقال تقدّم الملك اليه واوعز اليه وعزم عليه وعهد اليه اذا امره { فَنَسِيَ } العهد ولم يعن به { وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً } تصميم رأي وثباتاً على الامر.

القمّي قال فيما نهاه عنه من اكل الشجرة.

وفي الكافي والاكمال عن الباقر عليه السلام انّ الله تعالى عهد الى آدم ان لا يقرب هذه الشجرة فلمّا بلغ الوقت الّذي كان في علم الله ان يأكل منها فنسي فأكل منها وهو قول الله تعالى ولقد عهدنا الآية.

وفي الكافي عنه عليه السلام في هذه الآية قال انّ الله قال لآدم وزوجته لا تقرباها يعني لا تأكلا منها فقال لا نعم يا ربّنا لا نقربها ولا نأكل منها ولم يستثنيا في قولهما نعم فوكلهما الله في ذلك الى انفسهما والى ذكرهما.

وفي العلل عن الصادق عليه السلام سمّى الانسان انساناً لأنّه ينسى قال الله لقد عهدنا الى آدم من قبل فنسي.

السابقالتالي
2