Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ ٱلَّذِي أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً } * { وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً } * { إِذاً لأذَقْنَاكَ ضِعْفَ ٱلْحَيَاةِ وَضِعْفَ ٱلْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً } * { وَإِن كَادُواْ لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ ٱلأَرْضِ لِيُخْرِجوكَ مِنْهَا وَإِذاً لاَّ يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاَّ قَلِيلاً } * { سُنَّةَ مَن قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِن رُّسُلِنَا وَلاَ تَجِدُ لِسُنَّتِنَا تَحْوِيلاً } * { أَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِدُلُوكِ ٱلشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ ٱلَّيلِ وَقُرْآنَ ٱلْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ ٱلْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً }

{ (73) وَإِن كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ } قاربوا بمبالغتهم أن يوقعوك في الفتنة بالإستنزال { عَنِ الَّذِي أوْحَيْنَا إلَيْكَ } أي عن حكمه { لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ } غير ما أوحينا إليك.

القمّي قال يعني في أمير المؤمنين عَليه السلام.

والعياشي ما في معناه في الآية الآتية { وَإذاً لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً } ولو اتبعت مرادهم لأظهروا خلّتك.

القمّي يعني لاتخّذوك صديقاً لو أقمت غيره.

{ (74) وَلَوْلاَ أن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً } لقاربت أن تميل إلى اتباع مرادهم.

العياشي عن الصادق عليه السلام أنّه سئل عن هذه الآية فقال لما كان يوم الفتح أخرج رسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم أصناماً من المسجد وكان منها صنم على المروة وطلبت إليه قريش أن يتركه وكان مسخاً فهمّ بتركه ثم أمر بكسره فنزلت.

وفي المجمع قيل لمّا نزلت هذه الآية قال النّبيّ صلىَّ الله عليه وآله وسلم " اللّهمّ لا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبداً ".

{ (75) إِذاً لأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ } قيل أي عَذاب النار وعذاب الآخِرة ضعف ما يعذّب به في الدارين بمثل هذا الفعل غيرك لأنّ خطأ الخطير أخطر وكان أصل الكلام عذاباً ضعفاً في الحياة وعذاباً ضعفاً في الممات يعني مضاعفاً فأقيمت الصفة مقام الموصوف وأضيفت كما يضاف موصوفها { ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً } يدفع عنك.

في العيون عن الرضا عليه السلام في حديث المأمون في عصمة الأنبياء حيث سأله عن قوله عفا الله عنك لِمَ أذنت لهم قال هذا ممّا نزل بإيّاك أعني واسمعي يا جارة خاطب الله تعالى بذلك نبّيه والمراد به أمّته وذلك قولهلَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْخَاسِرِينَ } وقوله تعالى { وَلَوْلاَ أن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً }.

وفي الكافي والعياشي عن الصادق عليه السلام ما عاتب الله نبيّه فهو يعني به من قد مضى في القرآن مثل قوله ولولا أن ثبّتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلاً عنى بذلك غيره.

وفي الاحتجاج عَن أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الزّنّديق الذي سأله عن أشياءَ من القرآن وكانَ في جملة ما سأل عنه عليه السلام هذه الآية وأمّا ما ذكرته من الخطاب الدّالّ على تهجين النّبيّ صلىَّ الله عليه وآله وسلم الإِزراء به والتأنيب له مع ما أظهره الله تعالى من تفضيله إيّاه على سائر أنبيائه فانّ الله جعل لكلّ نبيّ عدّواً من المشركين ثم ذكر عليه السلام مساعي أعدائه في تغيير ملّته وتحريف كتابه الذي جاء به واسقاط ما فيه من فضلِ ذوي الفضل وكفر ذوي الكفر منه وتركهم منه ما قدروا أنّه لهم وهو عليهم وزيادتهم فيه ما ظهر به تناكره وتنافره ثم قال والذي بدأ في الكتاب من الإِزراء على النّبيّ صلىَّ الله عليه وآله وسلم من فرية الملحدين وقد مضى هذا الحديث على وجهه وبيان الحديث السابق عليه المرويّ من الكافي والعياشي في المقدمة السادسِة من هذا الكتاب مع ما هو التحقيق في هذا الباب.

السابقالتالي
2