Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ كَمَآ أَنْزَلْنَا عَلَى ٱلْمُقْتَسِمِينَ } * { ٱلَّذِينَ جَعَلُواْ ٱلْقُرْآنَ عِضِينَ } * { فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ } * { عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ } * { إِنَّا كَفَيْنَاكَ ٱلْمُسْتَهْزِئِينَ } * { ٱلَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ ٱللَّهِ إِلـٰهاً آخَرَ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } * { وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ } * { فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِّنَ ٱلسَّاجِدِينَ } * { وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُ }

{ (90) كَمَا أنزَلْنَا عَلَى الْمُقْتَسِمِينَ }.

{ (91) الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ } قيل أي أنزلنا عليك مثل ما أنزلنا على اليهود والنصارى الذين جعلوا القرآن أَجزاء وأعضاء وقالوا لعنادهم بعضه حق موافق للتوراة والانجيل وبعضه باطل مخالف لهما فاقتسموه إلى حقّ وباطل وقيل مثل العذاب الذي أنزلنا عليهم.

والقميّ قال قسّموا القرآن ولم يؤلّفوه على ما أنزله الله والعياشي عنهما عليهما السلام أنّهما سئلا عن هذه الآية فقالا هم قريش، وعن أحدهما عليهما السلام في الذين أبرزوا القرآن عضين قالوا هم قريش.

{ (92) فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ }.

{ (93) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ } فيجازيهم عليه.

{ (94) فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ } فاجهر به واظهره.

العياشي عن الباقر عليه السلام في قوله تعالىوَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا } [الإسراء: 110] قال نسختها فاصدع بما تؤمر { وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ } فلا تلتفت إلى ما يقولون.

{ (95) إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ } بقمعهم واهلاكهم.

{ (96) الَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ اللهِ إلَهاً آخَرَ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } عاقبة أمرهم في الدّارين.

في الاكمال عن الصادق عليه السلام اكتتم رسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم مختفياً خائفاً خمس سنين لم يظهر أمره وعليّ عليه السلام معه وخديجة ثم أمره الله أن يصدع بما أمر فظهر فأظهر أمره فقال وفي خبر آخر ثلاث سنين.

والعياشي عنه عليه السلام قال اكتتم رسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم بمكّة سنين ليس يظهر وعليّ عليه السلام معه وخديجة ثم أمره الله أن يصدع بما يؤمر فظهر فجعل يعرض نفسه على قبائل العرب فاذا أتاهم قالوا كذّاب امض عنّا.

والقميّ نزلت بمكّة بعد أن نّبىء رسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم بثلاث سنين وذكر الحديث بابسط ممّا في الاكمال قال وكان المستهزؤن برسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم خمسة الوليد بن المغيرة والعاص بن وائل والأسود بن المطّلب والأسود بن عبد يغوث والحرث بن طلاطلة الخزاعي.

والعياشي عن الباقر عليه السلام قال كان المستهزؤن خمسة من قريش وذكر هؤلاء ثم قال فلّما قال الله إنّ كفيناك المستهزئين علم رسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم أنّه قد أخزاهم فأماتهم الله بشرّ ميتة.

وفي الاحتجاج عن الصادق عليه السلام عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين عليهم السلام في حديث فامّا المستهزؤن فقال الله إنّا كفيناك المستهزئين فقتل الله خمستهم كل واحد منهم بغير قتلة صاحبه في يوم واحد فامّا الوليد بن المغيرة فمر بنبل الرجل من خزاعة قد راشه ووضعه في الطريق فأصابه شظيّة فانقطع اكحله حتى أدماه فمات وهو يقول قتلني ربّ محمّد وأمّا العاص بن وائل السّهمي فانّه خرج في حاجة له إلى موضع فتدهده تحته حجر فسقط فتقطع قطعة قطعة فمات وهو يقول قتلني ربّ محمّد وأمّا الأسود بن عبد يغوث فانّه خرج يستقبل ابنه زمعة فاستظل الشجرة فأتاه جبرئيل فأخذ رأسه فنطح به الشجرة فقال لغلامه امنع هذا عني فقال ما أرى أحداً يصنع بك شيئاً إلاّ نفسك فقتله وهو يقول قتلني ربّ محمّد وأمّا الأسود بن المطلب فانّ النبي صلىَّ الله عليه وآله وسلم دعا عليه أن يعمي بصره وان يثكله ولده فلما كان في ذلك اليوم خرج حتى صار إلى موضع فأتاه جبرئيل بورقة خضراء فضرب بها وجهه فعمي وبقي حتى أثكله الله ولده وأمّا الحرث بن الطلاطلة فانه خرج من بيته في السموم فتحوّل حبشيّاً فرجع إلى أهله فقال أنا الحرث فغضبوا عليه فقتلوه وهو يقول قتلني ربّ محمّد.

السابقالتالي
2