Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ عَلِمْنَا ٱلْمُسْتَقْدِمِينَ مِنكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا ٱلْمُسْتَأْخِرِينَ } * { وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمٌ } * { وَلَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ } * { وَٱلْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ ٱلسَّمُومِ } * { وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلآئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ } * { فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ }

{ (24) وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنكُمْ وَلَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِينَ }.

العياشي عن الباقر عليه السلام المؤمنون من هذه الأمّة.

{ (25) وَإِنَّ رَبَّكَ هُوَ يَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَكِيمٌ عَلِيمُ }.

{ (26) وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ }.

القميّ قال هو الماء المتصَلْصِل بالطين { مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ } قال: قال حَمَأ متغيّر وفي حديث خلق آدم فاغترف جلّ جلاله غرفة من الماء فصَلْصَلها فجمدت الحديث وقد مضى في سورة البقرة والصّلصال يقال للطين اليابس الذي يصلصل يصوت إذا نقر وهو غير مطبوخ فاذا طبخ فهو فخّار والحمأ الطين الأسود المتغيّر والمسنون يقال للمصّور وللمصبوب المفّرغ وللمنتن كأنّه أفرغ الحمأ فصوّر منها تمثال انسان أجوف فيبس حتى اذا نقر صلصل ثمّ غيرّ فصيّر انساناً.

وفي نهج البلاغة ثم جمع سبحانه من حَزْن الأرض وسهلها وعذبها وسبخها تربة سنّها بالماءِ حتى خلصت ولاطها بالبلّة حتى لزبت فجعل منها صورة ذات أحناءٍ ووصول وأعضاء وفصول أجمدها حتى استمسكت وأصلدها حتى صلصلت لوقت معدود وأجل معلوم ثمّ نفخ فيها من روحه فمثّلت انساناً ذا أذهان يخيلها وفكر يتصرف فيها وجوارح يختدمها وأدوات يقلّبها ومعرفة يفّرق بها بين الأذواق والمشام والألوان والأجناس معجوناً بطينة الألوان المختلفة والأشباه المؤتلفة والأضداد المتعادية والأخلاط المتباينة من الحر والبرد والبلّة والجمود والمساءة والسّرور الحديث.

{ (27) وَالْجَانَّ } يعني أبَا الجانّ.

القميّ قال أبو إبليس { خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ } من قبل خلق الإنسان { مِن نَّارِ السَّمُومِ } من نار الشّديد الحِّر النافذ في المسامّ.

في الخصال عن الصادق عليه السلام الآباء ثلاثة آدم ولد مؤمناً والجانّ ولد مؤمناً وكافِراً وابليس ولد كافِراً وليس فيهم نتاج إنّما يبيض ويفرخ وولده ذكور وليس فيهم إناث.

والقميّ قال الجنّ ولد الجانّ منهم مؤمنون وكافرون يهود ونصارى ويختلف أديانهم والشياطين من ولد ابليس وليس فيهم مؤمنون إلاّ واحد اسمه هام بن هيم بن لاقيس بن إبليس جاء إلى رسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم فرآه جسيماً عظيماً وأمرءً مهولاً فقال له من أنت قال أنا هام بن هيم بن لاقيس بن إبليس كنت يوم قتل قابيل هابيل غلام ابن أعوام أنهى عن الإعتصام وآمر بافساد الطعام فقال رسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم " بئس لعمري الشاب المؤمّل والكهل المؤمّر " فقال دع عنك هذا يا محمّد فقد جرت توبتي على يد نوح ولقد كنت معه في السّفينَةِ فعاتبته على دعائه على قومه ولقد كنت مع إبراهيم عليه السلام حيث القي في النار فَجَعَلَها الله برداً وسلاماً ولقد كنت مع موسى حين أغرق الله فرعون ونجّى بني إسرائيل ولقد كنت مع هود حين دعا على قومه فعاتبته ولقد كنت مع صالح فعاتبته على دعائه على قومه ولقد قرأت الكتب فكلّها يبشّرني بك والأنبياء يقرؤنك السلام ويقولون أنت أفضل الأنبياء وأكرمهم فعلِّمني ممّا أنزل الله عليك شيئاً فقال رسول الله صلىَّ الله عليه وآله وسلم لأمير المؤمنين عليه السلام علّمه فقال هام يا محمّد انّا لا نطيع إلاّ نبيّاً أو وصيّ نبيّ فمن هذا قال هذا أخي ووصيّي ووزيري ووارثي عليّ بن أبي طالب عليه السلام قال نعم نجد اسمه في الكتب عليا فعلّمه أمير المؤمنين عليه السلام فلمّا كانت ليلة الهرير بصفّين جاء إلى أمير المؤمنين عليه السلام.

السابقالتالي
2 3 4 5