Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَنذِرِ ٱلنَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ ٱلْعَذَابُ فَيَقُولُ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ رَبَّنَآ أَخِّرْنَآ إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ ٱلرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوۤاْ أَقْسَمْتُمْ مِّن قَبْلُ مَا لَكُمْ مِّن زَوَالٍ } * { وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـٰكِنِ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ ٱلأَمْثَالَ } * { وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ ٱللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ ٱلْجِبَالُ } * { فَلاَ تَحْسَبَنَّ ٱللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ ذُو ٱنْتِقَامٍ } * { يَوْمَ تُبَدَّلُ ٱلأَرْضُ غَيْرَ ٱلأَرْضِ وَٱلسَّمَٰوَٰتُ وَبَرَزُواْ لِلَّهِ ٱلْوَاحِدِ الْقَهَّارِ }

{ (44) وَأَنذِرِ النَّاسَ } يا محمّد { يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إلى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ } امهلنا إلى أَمَد من الزمان قريب نتدارك ما فرّطنا فيه من إجابة دعوتك واتباع رسلك { أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ } عَلَى ارادة القول { مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ } القميّ لا تهلكون.

{ (45) وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ } بالكفر والمعاصي { وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ } بما تشاهدون في منازلهم من آثار ما نزل بهم وما تواتر عندكم من اخبارهم { وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثاَلَ } فلم تعتبرُوا.

{ (46) وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ } المستفزع فيه جهدهم لابطال الحق وتقرير الباطل { وَعِندَ اللهِ مَكْرُهُمْ } ومكتوب عنده مكرهم فهو مجازيهم عليه أو عنده ما يمكرهم به جزاءً لمكرهم وابطالاً له { وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ } في العظم والشدة { لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ } عن أماكنها.

القميّ قال مكر بني فلان وقرء لَتَزول بفتح اللام والرفع.

{ (47) فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ } مثل قولهإِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا } [غافر: 51]كَتَبَ ٱللَّهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَاْ وَرُسُلِيۤ } [المجادلة: 21] { إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ } غالبٌ { ذُو انتِقَامٍ } لأوليائه من أعدائه.

{ (48) يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ } يعني والسموات غير السمواتِ من طريق العامّة عن عليّ عليه السلام أرضاً من فضّة وسموات من ذهب.

وفي الكافي عن الباقر عليه السلام خبزة نقيّة يأكل الناس منها حتى يفرغوا من الحساب قيل إنّ الناس لفي شغل يومئذ عن الأكل والشرب فقال لهم في النّار لا يشتغلون عن أكل الضَّريع وشرب الحَميم وهم في العذاب فيكف يشتغلون عنه في الحساب وفي رواية أُخرى أنّ الله خلق ابن آدم أجوف لا بدّ له من الطعام والشراب أهم أشدّ شغلاً يومئذ أم من في النار فقد استغاثوا والله يقول وان يستغيثوا يُغاثوا بماءٍ كالمهل يشوي الوجُوه بئس الشراب.

والقميّ والعياشي عنه عليه السلام ما يقرب منهما وعن السّجّاد عليه السلام تبدّل الأرض غير الأرض لم تكسب عليهَا الذنوب بارزة ليس عليها جبال ولا نبات كما دحاها أوّل مرّة.

وفي المجمع من طريق العامّة عَن النبي صلىَّ الله عليه وآله وسلم " يبدّلْ الله الأرض غير الأرض فيبسطها ويمدّها مدّ الأديم " العكاظي لا ترى فيها عوجاً ولا امتاً ثم يزجر الله الخلق زجرة فاذا هم في هذا المبدّلة في مثل مواضعهم من الأولى ما كان في بطنها كان في بطنها وما كان في ظهرها كان على ظهرها.

وعنه عليه السلام يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاءٍ عفراءٍ كقرصة النقيّ ليس فيها معلم لأحد.

وعنه عليه السلام أنّه سئل عن هذه الآية وقيل له فأين الخلق عند ذلك فقال أضياف الله فلن يعجزهم ما لديه.

السابقالتالي
2