Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصافي في تفسير كلام الله الوافي/ الفيض الكاشاني (ت 1090 هـ) مصنف و مدقق


{ عَالِمُ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ ٱلْكَبِيرُ ٱلْمُتَعَالِ } * { سَوَآءٌ مِّنْكُمْ مَّنْ أَسَرَّ ٱلْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِٱلَّيلِ وَسَارِبٌ بِٱلنَّهَارِ } * { لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ ٱللَّهُ بِقَوْمٍ سُوۤءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ } * { هُوَ ٱلَّذِي يُرِيكُمُ ٱلْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِىءُ ٱلسَّحَابَ ٱلثِّقَالَ } * { وَيُسَبِّحُ ٱلرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَٱلْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ ٱلصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَآءُ وَهُمْ يُجَٰدِلُونَ فِي ٱللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ ٱلْمِحَالِ }

{ (9) عَالِمُ الْغَيْبِ } ما لا يدركه الحسّ { وَالشَّهَادَةِ } ما يدركه { الكَبِيرُ } العظيم الشأن الذي كلّ شيءٍ دونه حقير { الْمُتَعَالِ } المستعلي على كلّ شيءٍ بعظمته.

{ (10) سَوَاءٌ مِنكُم مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ } في نفسه { وَمَن جَهَرَ بِهِ } لغيره { وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ } طالب للخفاءِ في مختبأ بالليل { وَسَارِبٌ } بارز { بِالنَّهَارِ } يراه كل أحد.

القمي عن الباقر عليه السلام يعني السّرّ والعلانية عنده سواء.

{ (11) لَهُ } لمن أسرَّ أو جهر أو استخفى أو سرب { مُعَقِّبَاتٌ } ملائكة يعقب بعضهم بعضاً في حفظه وكلاءته { مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ } من جوانبه { يَحْفَظُونَهُ مِنْ أمْرِ اللهِ } قيل من اجل أمر اللهِ أي من اجل انّ الله أمرهم بحفظه.

والقمي عن الصادق عليه السلام أنّ هذه الآية قرئت عنده فقال لقارئيها ألستم عَرْباء فكيف يكون المعقبات من بين يديه وانّما المعقب من خلفه فقال الرجل جعلت فداك كيف هذا فقال إنّما أنزلت له معقبات من خلفه ورقيب من بين يديه يحفظونه بأمر اللهِ ومن ذا الذي يقدر أن يحفظ الشّيءَ من أمر اللهِ وهم الملائكة الموّكلُونَ بالناس ومثله العياشي عنه عليه السلام.

وفي المناقب والقمي عن الباقر عليه السلام من أمر الله يقول بأمر الله من أن يقع في ركيّ أو يقع عليه حائط أو يصيبه شيء حتى اذا جاء القدر خلّوا بينه وبينه يدفعونه إلى المقادير وهما ملكان يحفظانه بالليل وملكان بالنهار يتعاقبانه.

والعياشي عن الصادق عليه السلام ما يقرب منه وفي المجمع عَن أمير المؤمنين عليه السلام أنّهم ملائكة يحفظونه من المهالك حتى ينتهوا به إلى المقادير فيخلّون بينه وبين المقادير { إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ } من العافية والنِّعمة { حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِْم } من الأحوال الجملية بالأحوال القبيحَة.

العياشي عن الباقر عليه السلام إنّ الله قضى قضاءً حتماً لا ينعم على عبده نعمة فيسلبها إيّاه قبل أن يحدث العبد ذنباً يستوجب بذلك الذنب سلب تلك النعمة وذلك قول الله إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم.

وفي المعاني عن السجاد عليه السلام الذنوب التي تغيّر النعم البغي على الناس والزوال عن العادة في الخير واصطناع المعروف وكفران النعم وترك الشكر ثم تلا الآية { وَإِذَا أرَادَ اللهُ بِقَوْمٍ سُوءاً فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ } من يلي أمرهم فيدفع عنهم السُّوء.

{ (12) هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً } من أذاه { وَطَمَعاً } في الغيثِ.

في العيون عن الرضا عليه السلام خوفاً لِلمسافِر وطمعاً للمقيم { وَيُنشِىءُ السَّحَابَ الثِّقَالَ } القميّ يعني يرفعها من الأرض.

{ (13) وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ } روي عن النّبيّ صلىَّ الله عليه وآله وسلم

السابقالتالي
2