Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ مَا كَانَ لأَهْلِ ٱلْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِّنَ ٱلأَعْرَابِ أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ ٱللَّهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنْفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَلاَ يَطَأُونَ مَوْطِئاً يَغِيظُ ٱلْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ ٱلْمُحْسِنِينَ }

لما قص الله تعالى قصة الذين تأخروا عن النبي صلى الله عليه وآله والخروج معه إلى تبوك ثم اعتذارهم عن ذلك وتوبتهم منه وأنه قبل توبة من ندم على ما كان منه لرأفته بهم ورحمته عليهم، ذكر عقيب ذلك على وجه التوبيخ لهم والازراء على ما كانوا فعلوه فقال: لم يكن لأهل المدينة ولا من يسكن حول المدينة من الاعراب والبوادي { أن يتخلفوا } بمعنى ان يتأخروا عن رسول الله { ولا يرغبوا بأنفسهم عن نفسه } ومعناه ولا أن يطلبوا نفع نفوسهم، لأن الرغبة المنفعة ونقيضها الرهبة. ويقال رغب فيه اذا طلب المنفعة به ورغب عنه طلب المنفعة بتركه، والترغيب ضد الترهيب ومعنى { يرغبوا بأنفسهم عن نفسه } اي يطلبون المنفعة بترفيه انفسهم دون نفسه وهذه فريضة الزمهم الله اياها؛ لحقه فيما دعاهم من الهدى الذي اهتدوا به وخرجوا من ظلمة الكفر إلى نور الايمان.

وقوله { ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب } اشارة إلى ما الزمهم الله اياه من تحمل هذه المشقة لأنهم لا يصيبهم ظمأ وهو شدة العطش تقول: ظمئ يظمأ ظمأ وهو ظميء وظمآن وأظمأه الله إظماء. ومنه قيل: أنا ظمآن إلى رؤية فلان ومعنى { ولا نصب } اي تعب تقول: نصب ينصب نصباً فهو نصب. ومثله الوصب قال النابغة:
كليني لهم يا أميمة ناصب   وليل اقاسيه بطيء الكواكب
وقوله { ولا مخمصة } يعني مجاعة وأصله ضمور البطن للمجاعة ومنه رجل خميص البطن وأمرأة خمصانة. وقوله { في سبيل الله } يعني من قتال اعدائه المشركين. وقوله { ولا يطؤن موطئاً يغيظ الكفار } اي لا يخطون خطوة إلا كتب لهم اجرها، والموطئ الأرض، والغيظ انتقاض الطبع بما يرى مما يشق. والغضب هو ما يدعوا إلى الانتقام على ما سلف من المعصية مما هي متعلقة به، وهو مستحق بها ولذلك جاز ان يطلق الغضب على الله ولم يجز اطلاق الغيض عليه.

وقوله { ولا ينالون من عدّو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح } والنيل لحوق الشيء تقول: نلته اناله نيلا اذا نلته بيدك وهو منيل، وليس من التناول لأن هذا من الواو تقول: نلته بخير انوله نولا ونوالا وانالني خيراً انالة.

والمعنى ان هؤلاء المؤمنين لا يصيبون من المشركين امراً، من قتل او جراح او مال، او امر يغمهم الا ويكتب الله للمؤمنين { به عملا صالحاً ان الله لا يضيع اجر المحسنين } اخبار منه تعالى انه لا يضيع اجر من فعل الأفعال الحسنة التي يستحق بها المدح وقد يكون فاعل الحسن لا يستحق المدح مثل فاعل المباح. وقال قتادة: حكم هذه الآية مختص بالنبي فانه اذا غزا النبي صلى الله عليه وآله لم يكن لأحد ان يتخلف عنه، فاما من بعده من الخلفاء فان ذلك جائز، وقال الاوزاعي وعبد الله بن المبارك والفرازي والسبيعي وأبو جابر وسعيد بن عبد العزيز: ان هذه الاية لأول الأمة وآخرها من المجاهدين في سبيل الله. وقال ابن زيد: هذا حين كان المسلمون قليلين، فلما كثروا نسخ بقوله { وما كان المؤمنين لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة } وهذا هو الأقوى لأنه لا خلاف ان الجهاد من فروض الكفايات فلو لزم كل احد النفر لصار من فروض الأعيان