Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ ذٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يَأْتُواْ بِٱلشَّهَادَةِ عَلَىٰ وَجْهِهَآ أَوْ يَخَافُوۤاْ أَن تُرَدَّ أَيْمَانٌ بَعْدَ أَيْمَانِهِمْ وَٱتَّقُوا ٱللَّهَ وَٱسْمَعُواْ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْفَاسِقِينَ }

قوله { ذلك أدنى } معناه ذلك الاحلاف والاقسام او ذلك الحكم أقرب الى ان يأتوا بالشهادة على وجهها أي حقها وصدقها، لان اليمين يردع عن أمور كثيرة لا يرتدع عنها مع عدم اليمين.

واختلفوا في ان اليمين هل تجب على كل شاهدين أم لا؟

فقال ابن عباس: انما هي على الكافر خاصة وهو الصحيح.

وقال غيره: هي على كل شاهدين وصيين اذا ارتيب بهما.

واختلفوا في نسخ حكم الآيتين المتقدمتين مع هذه على قولين:

فقال ابن عباس وابراهيم وأبو علي الجبائي: هي منسوخة الحكم.

وقال الحسن وغيره: هي غير منسوخة. وهو الذي يقتضيه مذهبنا واخبارنا. وقال البلخي: أكثر أهل العلم على أنه غير منسوخ، لانه لم ينسخ من سورة المائدة شيء، لانها آخر ما نزلت. ووجه قول من قال: هي منسوخة أن اليمين لا يجب اليوم على الشاهدين بالحقوق. وانما كان قبل الامر باشهاد العدول في قولهوأشهدوا ذوي عدل منكم } فنسخت هذه الآية ودلت على أن شهادة الذمي لا تقبل إِلا على الذمي اذا ارتفعا الى حكام المسلمين لان الذمي ليس بعدل ولا ممن يرضى من الشهداء، وهو قول أبي علي الجبائي. ومن ذهب الى انها منسوخة جعلها بمعنى شهادة الايمان على الوصيين فاذا ظهروا على خيانة منهما مما وجد في أيديهما صارا مدعيين وصار الورثة في معنى المنكر فوجبت عليهما اليمين من حيث صارا مدعيين.

وقوله { أو يخافوا أن ترد أيمان بعد أيمانهم } يعني أهل الذمة يخافوا أن ترد أيمان على أولياء الميت فيحلفوا على خيانتهم فيفتضحوا ويغرموا وينكشف بذلك للناس بطلان شهادتهم ويسترد منهم ما أخذوه بغير حق، حينئذ يؤدوا الشهادة على وجهها ويحذروا من الكذب.

وقوله { واتقوا الله واسمعوا } يعني اجتنبوا معاصيه واحذروا ان تحلفوا ايمانا كاذبة أو تخونوا أمانة واسمعوا مواعظ الله { والله لا يهدي القوم الفاسقين } يعني لا يهدي الفاسقين - الذين خرجوا من طاعة الله إلى معصيته - إلى الجنة. وقيل ان معنى { لا يهدي } لا يحكم للفاسقين بانهم مهتدين ولا يجري عليهم مثل هذه الصفة لانها صفة مدح.