Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ سَيَقُولُ لَكَ ٱلْمُخَلَّفُونَ مِنَ ٱلأَعْرَابِ شَغَلَتْنَآ أَمْوَالُنَا وَأَهْلُونَا فَٱسْتَغْفِرْ لَنَا يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ لَكُمْ مِّنَ ٱللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ بِكُمْ ضَرّاً أَوْ أَرَادَ بِكُمْ نَفْعاً بَلْ كَانَ ٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً } * { بَلْ ظَنَنْتُمْ أَن لَّن يَنقَلِبَ ٱلرَّسُولُ وَٱلْمُؤْمِنُونَ إِلَىٰ أَهْلِيهِمْ أَبَداً وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنتُمْ ظَنَّ ٱلسَّوْءِ وَكُنتُمْ قَوْماً بُوراً } * { وَمَن لَّمْ يُؤْمِن بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِنَّآ أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَعِيراً } * { وَلِلَّهِ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَآءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَآءُ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } * { سَيَقُولُ ٱلْمُخَلَّفُونَ إِذَا ٱنطَلَقْتُمْ إِلَىٰ مَغَانِمَ لِتَأْخُذُوهَا ذَرُونَا نَتَّبِعْكُمْ يُرِيدُونَ أَن يُبَدِّلُواْ كَلاَمَ ٱللَّهِ قُل لَّن تَتَّبِعُونَا كَذَٰلِكُمْ قَالَ ٱللَّهُ مِن قَبْلُ فَسَيَقُولُونَ بَلْ تَحْسُدُونَنَا بَلْ كَانُواْ لاَ يَفْقَهُونَ إِلاَّ قَلِيلاً }

قرأ اهل الكوفة إلا عاصماً { كلم الله } على الجمع. الباقون { كلام الله } على التوحيد، لانه يدل على الكثير من حيث هو اسم جنس، قال ابو علي { كلام الله } يقع على ما يفيد، والكلم يقع أيضاً على الكلام، وعلى ما لا يفيد والكلم جمع كلمة.

وقرأ حمزة والكسائي { ضراً } بالفتح. الباقون بالضم. فمن قرأ - بالفتح - أراد المصدر. ومن قرأ بالضم أراد الاسم. وقيل بالفتح ضد النفع وبالضم سوء الحال، كقولهمسني الضر } ويقال: ضرني الشيء وأضرني، ولا يقال: أضربي، وضره يضره وضاره يضيره بمعنى واحد.

هذا اخبار عن الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله انه { سيقول لك } يا محمد { المخلفون من الأعراب } قال ابن اسحاق ومجاهد: لما أراد رسول الله صلى الله عليه وآله الخروج إلى مكة عام الحديبية أحرم بعمرة ودعا الاعراب الذين حول المدينة إلى الخروج، فتثاقلوا: أسلم وغفار وجهينة ومزينة، فاخبر الله تعالى بذلك. والمخلف هو المتروك فى المكان خلف الخارجين عن البلد، وهو مشتق من المتخلف وضده المتقدم. تقول خلفته كما تقول قدمته تقديماً، وإنما تخلفوا لتثاقلهم عن الجهاد وإن اعتذروا بشغل الأموال والاولاد. والاعراب الجماعة من عرب البادية، وعرب الحاضرة ليسوا بأعراب، ففرقوا بينهما، وإن كان اللسان واحد.

وقوله { شغلتنا أموالنا وأهلونا } أخبار بما اعتلوا به، فالشغل قطع العمل عن عمل، لا يمكن الجمع بينهما لتنافى أسبابهما كالكتابة والرمي عن القوس والله لا يشغله شأن عن شأن لانه لا يعمل بآلة. وقوله { فاستغفر لنا } حكاية ما قالوه للنبي وسألوه أن يستغفر لهم والاستغفار طلب المغفرة بالدعاء مع التوبة عن المعاصي فهؤلاء سألوا الدعاء بالمغفرة، وفي قلوبهم خلاف ما أظهروه بافواههم ففضحهم الله وهتك أستارهم، وأبدى ما نافقوا به فى جهادهم، فقال { يقولون بألسنتهم ما ليس فى قلوبهم }.

ثم قال للنبي صلى الله عليه وآله { قل فمن يملك لكم من الله شيئاً إن أراد بكم ضراً } لا يقدر احد على دفعه { أو أراد بكم نفعاً } لا يقدر احد على إزالته { بل كان الله بما تعملون خبيراً } أي عالماً نافعاً لكم لا يخفى عليه شيء منها، ثم قال له قل لهم { بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول والمؤمنون إلى أهليهم أبداً } أي ظننتم انهم لا يرجعون ويقتلون ويصطلمون. وهو قول قتادة { وزين ذلك في قلوبكم } زينه الشيطان ذلك وسوّله لكم { وظننتم ظن السوء } فى هلاك النبي والمؤمنين، وإن الله ينصر عليهم المشركين { وكنتم قوماً بوراً } والبور الفاسد وهو معنى الجمع وترك جمعه فى اللفظ لانه مصدر وصف به قال حسان:
لا ينفع الطول من نوك القلوب   وقد يهدي الا له سبيل المعشر

السابقالتالي
2