Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ ٱلْكِتَابَ وَٱلْحُكْمَ وَٱلنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُمْ مِّنَ ٱلطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى ٱلْعَالَمينَ } * { وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ ٱلأَمْرِ فَمَا ٱخْتَلَفُوۤاْ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَآءَهُمُ ٱلْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } * { ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَىٰ شَرِيعَةٍ مِّنَ ٱلأَمْرِ فَٱتَّبِعْهَا وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَآءَ ٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ } * { إِنَّهُمْ لَن يُغْنُواْ عَنكَ مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً وَإِنَّ ٱلظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ وَٱللَّهُ وَلِيُّ ٱلْمُتَّقِينَ } * { هَـٰذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ }

هذا قسم به من الله تعالى بأنه أعطى بني إسرائيل الكتاب يعني التوراة وآتاهم الحكم، وهو العلم بالفصل بين الخصمين وبين المحق والمبطل، يقال: حكم في الامر يحكم حكما، وحكمته فى أمري تحكيماً، واحكم العمل إحكاماً، واستحكم الشيء استحكاماً، وحاكمته إلى الحاكم محاكمة { ورزقناهم من الطيبات } فالرزق العطاء الجاري على توقيت وتوظيف فى الحكم، وإنما قلنا فى الحكم، لانه لو حكم بالعطاء الموقت فى الأوقات الدائرة على الاستمرار لكان رازقاً وإن أقتطعه ظالم عن ذلك العطاء. ثم قال { وفضلناهم على العالمين } والتفضيل جعل الشيء أفضل من غيره باعطائه من الخير مالم يعط غيره أو بالحكم لأنه افضل منه، فالله تعالى فضل بني إسرائيل بما أعطاهم على عالمي زمانهم. قال الحسن: فضلهم الله على أهل زمانهم وقال قوم: فضلهم بكثرة الأنبياء منهم على سائر الامم، وإن كانت أمة محمد صلى الله عليه وآله أفضل فى كثرة المطيعين لله، وكثرة العلماء منهم، كما تقول هذا أفضل فى علم النحو، وذاك فى علم الفقه، فأمة محمد صلى الله عليه وآله افضل فى علو منزلة نبيها عند الله على سائر الانبياء، وكثرة العلماء منهم والعاملين بالحق لقوله تعالىكنتم خير أمة أخرجت للناس } فأولئك خالف اكثرهم أنبياءهم ووافق كثير من هؤلاء علماءهم واخذوا عنهم واقتبسوا من نورهم، والفضل الخير الزائد على غيره وأمة محمد صلى الله عليه وآله أفضل بفضل نبيها.

ثم قال { وآتيناهم } يعني اعطيناهم { بينات من الأمر } أي دلالات وبراهين واضحات من الأمر ثم قال { فما اختلفوا } أي لم يختلفوا { إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم } فالاختلاف اعتقاد كل واحد من النفيسين ضد ما يعتقده الآخر إذا كان اختلافاً فى المذهب، وقد يكون الاختلاف فى الطريق بأن يذهب احدهما يمنة، والآخر يسرة، وقد يكون الاختلاف فى المعاني بأن لا يسد احدهما مسد الآخر في ما يرجع إلى ذاته. وإختلاف بني إسرائيل كان في ما يرجع إلى المذاهب.

وقوله { بغياً بينهم } نصب على المصدر، ويجوز ان يكون على انه مفعول له أي اختلفوا للبغي وطلب الرياسة. ومعنى البغي الاستعلاء بالظلم، وهو خلاف الاستعلاء بالحجة. والبغي يدعو إلى الاختلاف لما فيه من طلب الرفعة بما لا يرجع إلى حقيقة ولا يسوغ فى الحكمة، وإنما كان ذلك طلباً للرياسة والامتناع من الانقياد للحق بالانفة، ثم قال { إن ربك } يا محمد { يقضي بينهم يوم القيامة } أي يحكم ويفصل بين المحق منهم والمبطل في ما كانوا يختلفون في دار التكليف، وقيل: الحكم العلم بالفصل بين الناس فى الامور.

ثم قال تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله { ثم جعلناك } يا محمد { على شريعة من الأمر } فالشريعة السنة التي من سلك طريقها أدته إلى البغية كالشريعة التي هي طريق إلى الماء، وهي علامة منصوبة على الطريق إلى الجنة كأداء هذا الى الوصول إلى الماء، فالشريعة العلامات المنصوبة من الأمر والنهي المؤدية إلى الجنة، ثم قال { فاتبعها } يعني اعمل بهذه الشريعة { ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون } الحق ولا يفصلون بينه وبين الباطل.

السابقالتالي
2