Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَآءٌ مِّمَّا تَعْبُدُونَ } * { إِلاَّ ٱلَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ } * { وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } * { بَلْ مَتَّعْتُ هَـٰؤُلاَءِ وَآبَآءَهُمْ حَتَّىٰ جَآءَهُمُ ٱلْحَقُّ وَرَسُولٌ مُّبِينٌ } * { وَلَمَّا جَآءَهُمُ ٱلْحَقُّ قَالُواْ هَـٰذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ }

يقول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وآله واذكر يا محمد { وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه } حين رآهم يعبدون الاصنام والكواكب { إنني براء مما تعبدون } أي بريء من عبادتكم الأصنام والكواكب فقوله (براء) مصدر وقع موقع الوصف، لا يثنى ولا يجمع ولا يؤنث. ثم استثنى من جملة ما كانوا يعبدونه الله تعالى فقال { إلا الذي فطرني } معناه اني بريء من كل معبود سوى الله تعالى الذي فطرني أي خلقني وابتدأني، وتقديره إلا من الذي فطرني. وقال قتادة: كانوا يقولون الله ربنا مع عبادتهم الاوثان { فإنه سيهدين } في ما بعد. والمعنى انه سيهديني إلى طريق الجنة بلطف من ألطافه يكون داعياً إلى ان اتمسك به حتى يؤديني اليها، وإنما قال ذلك ثقة بالله تعالى ودعاء لقومه إلى ان يطلبوا الهداية من ربه. والتبري من كل معبود من دون الله واجب بحكم العقل، كما يجب ذمهم على فعل القبيح لما في ذلك من الزجر عن القبيح والردع عن الظلم، فكذلك يجب قبول قول من أخلص عبادة الله، كما يجب مدحه على فعله.

وقوله { وجعلها كلمة باقية في عقبه } معناه جعل هذه الكلمة التي قالها إبراهيم كلمة باقية في عقبه بما اوصى به مما أظهره الله من قوله إجلالا له وتنزيهاً له ورفعاً لقدره بما كان منه من جلالة الطاعة والصبر على أمر الله. وقال قتادة ومجاهد والسدي: معنى قوله { وجعلها كلمة باقية في عقبه } قوله: لا إله إلا الله لم يزل فى ذريته من يقولها وقال ابن زيد: هو الاسلام بدلالة قولههو سماكم المسلمين } وقال ابن عباس: فى عقبه من خلفه. وقال مجاهد: فى ولده وذريته. وقال السدي: فى آل محمد عليهم السلام. وقال الحسن: عقبه ولده إلى يوم القيامة. وقوله { لعلهم يرجعون } قال الحسن: معناه راجع إلى قوم إبراهيم. وقال الفراء: معناه { لعلهم يرجعون } عما هم عليه إلى عبادة الله، وقال قتادة: معناه لعلهم يعترفون ويذكرون الله. وقال الله تعالى إنا لم نعاجل هؤلاء الكفار بالعقوبة { بل متعنا هؤلاء وآباءهم حتى جاءهم الحق } يعني القرآن { ورسول مبين } أي مظهر للحق، يعني محمداً صلى الله عليه وآله.

ثم قال تعالى { ولما جاءهم الحق } يعني القرآن { قالوا هذا سحر } وهو حيلة خفية توهم المعجزة { وإنا به } يعني بالقرآن { كافرون } أي جاحدون لكونة من قبل الله تعالى وإنما كان من نسب الحق والدين إلى السحر كافراً بالله، لانه بمنزلة من عرف نعمة الله وجحدها فى عظيم الجرم، فسمي باسمه ليدل على ذلك.