Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ فَمَآ أُوتِيتُمْ مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَمَا عِندَ ٱللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ لِلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ } * { وَٱلَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ ٱلإِثْمِ وَٱلْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُواْ هُمْ يَغْفِرُونَ } * { وَٱلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلاَةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ } * { وَٱلَّذِينَ إِذَآ أَصَابَهُمُ ٱلْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ } * { وَجَزَآءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى ٱللَّهِ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلظَّالِمِينَ }

قرأ اهل الكوفة إلا عاصما { كبير الإثم } على التوحيد. الباقون { كبائر } على الجمع جمع التكسير. ومن وحد قال: إنه اسم جنس يقع على القليل والكثير. وقال قوم: اراد الشرك فقط. ومن جمع، فلان انواع الفواحش، واختلاف اجناسها كثيرة.

يقول الله تعالى مخاطباً لمن تقدم وصفه { وما أوتيتم } يعني ان الذي اوتيتموه وأعطيتموه { من شي ء } من الاموال، { فمتاع الحياة الدنيا } أى هو شيء ينتفع به عاجلا لا بقاء له ولا محصول له. والمتاع يخير به عن الامتاع ويعبر به عن الاثاث، ففي ذلك تزهيد في الدنيا وحث على عمل الآخرة. ثم قال { وما عند الله } يعني من الثواب في الجنة { خير وأبقى } من هذه المنافع العاجلة التي هي قليلة والآخرة باقية دائمة، وهذه فانية منقطعة. ثم بين انها حاصلة { للذين آمنوا } بتوحيد الله وتصديق رسله { وعلى ربهم يتوكلون } أى يفوضون أمرهم اليه تعالى دون غيره فالتوكل على الله تفويض الامر اليه باعتقاد أنها جارية من قبله على احسن التدبير مع الفزع اليه بالدعاء في كلما ينوب. والتوكل واجب، الترغيب فيه كالترغيب في جملة الايمان.

وقوله { والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش } يحتمل ان يكون (الذين) في موضع جر بالعطف على قوله { للذين } فكأنه قال وما عند الله خير وأبقى للمؤمنين المتوكلين على ربهم المجتنبين كبائر الاثم والذنوب. والفواحش جمع فاحشة، وهي اقبح القبيح. ويحتمل ان يكون في موضع رفع بالابتداء، ويكون الخبر محذوفاً، وتقديره الذين يجتنبون كبائر الاثم والفواحش { وإذا ما غضبوا } مما يفعل بهم من الظلم والاساءة { هم يغفرون } ويتجاوزون عنه ولا يكافونهم عليه لهم مثل ذلك. والعفو المراد في الآية هو ما يتعلق بالاساءة الى نفوسهم الذى لهم الاختصاص بها فمتى عفوا عنها كانوا ممدوحين. فأما ما يتعلق بحدود الله ووجوب حدوده فليس للامام تركها ولا العفو عنها، ولا يجوز له ان يعفو عن المرتد وعمن يجرى مجراه. ثم زاد في صفاتهم فقال { والذين استجابوا لربهم } في ما دعاهم اليه { وأقاموا الصلاة } على حقها { وأمرهم شورى بينهم } أى لا ينفردون بأمر حتى يشاوروا غيرهم، لانه قيل: ما تشاور قوم إلا وفقوا لأحسن ما يحضرهم { ومما رزقناهم ينفقون } في طاعة الله وسبيل الخير.

ثم قال { والذين إذا أصابهم البغي } من غيرهم وظلم من جهتهم { هم ينتصرون } يعني ممن بغى عليهم من غير ان يعتدوا فيها فيقتلوا غير القاتل ويجنوا على غير الجاني، وفي قوله { والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون } ترغيب في انكار المنكر. ثم قال { وجزاء سيئة سيئة مثلها } قال ابو نجيح والسدى: معناه إذا قال أخزاه الله متعدياً قال له مثل ذلك اخزاه الله.

السابقالتالي
2