Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ ٱللَّهِ حَدِيثاً }

قد بينا فيما تقدم معنى الله. وهو الذي تحق له العبادة. وانه من كان قادراً على خلق اصول النعم التي يستحق بها العبادة. وليس هو عبارة عمن يستحق العبادة، لأنه لو كان كذلك، لما كان تعالى إلهاً فيما لم يزل. وإذا ثبت انه موصوف به فيما لم يزل، دل على ان المراد ما قلناه. وإذا ثبت ذلك، فقد بين تعالى بهذه الآية انه لا يستحق العبادة سواه. وقوله: { ليجمعنكم إلى يوم القيامة } اللام في ليجمعنكم لام القسم كقولك: والله ليجمعنكم. وقيل في معناه قولان:

أحدهما - ليبعثنكم من بعد مماتكم، ويحشرنكم جميعاً إلى موقف الحساب الذي يجازي فيه كلا بعمله، ويقضي فيه بين أهل طاعته، ومعصيته.

الثاني - قال الزجاج: معناه ليجمعنكم في الموت وفي قبوركم. وقوله: { لاريب فيه } معناه لا شك فيما أخبركم به. من قوله: اني جامعكم يوم القيامة. وقيل في تسمية ذلك اليوم بالقيامة قولان:

أحدهما - لأن الناس يقومون من قبورهم.

الثاني - انهم يقومون للحساب. قال الله تعالىيوم يقوم الناس لرب العالمين } وقوله: { ومن أصدق من الله حديثاً } تقرير في صورة الاستفهام ومعناه لا أحد أصدق من الله في الخبر الذي يخبر به من حيث لا يجوز عليه الكذب في شيء من الاشياء، لأنه لا يكذب إلا محتاج يجتلب به نفعاً، أو يدفع به ضرراً. وهما يستحيلان عليه تعالى. فاذاً يستحيل عليه الكذب. وانما يجوز ذلك على من سواه. فلذلك كان تعالى أصدق القائلين. ونصب حديثاً على التمييز كما تقول: من أحسن من زيد فهما أو خلقا؟