Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَٱتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُواْ حِزْبَهُ لِيَكُونُواْ مِنْ أَصْحَابِ ٱلسَّعِيرِ } * { ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ } * { أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوۤءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ ٱللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَآءُ وَيَهْدِي مَن يَشَآءُ فَلاَ تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } * { وَٱللَّهُ ٱلَّذِيۤ أَرْسَلَ ٱلرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَسُقْنَاهُ إِلَىٰ بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ ٱلأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا كَذَلِكَ ٱلنُّشُورُ } * { مَن كَانَ يُرِيدُ ٱلْعِزَّةَ فَلِلَّهِ ٱلْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ ٱلْكَلِمُ ٱلطَّيِّبُ وَٱلْعَمَلُ ٱلصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَٱلَّذِينَ يَمْكُرُونَ ٱلسَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ }

خمس آيات حجازي وكوفي، وست بصري وشامي، عد البصريون والشاميون { شديد } ولم يعده الباقون.

قرأ ابو جعفر { فلا تذهب } بضم التاء وكسر الهاء { نفسك } بنصب السين. الباقون - بفتح التاء والهاء، ورفع السين.

يقول الله تعالى مخبراً لخلقه من البشر { إن الشيطان لكم عدو } فيعدل بكم عن افعال الخير ويدعوكم إلى ما فيه الهلكة، فالعداوة ضد الولاية، ولا يجوز ان يكون احد عدواً من وجه ولياً من وجه، كما لا يجوز أن يكون موجوداً من وجه معدوماً من وجه، لان الصفتين متنافيتان. ثم امرهم بأن يتخذوا الشيطان عدّوا كما هو عدّو لهم، وبين تعالى أن الشيطان ليس يدعو إلا حزبه أي اصحابه وجنده، وهم الذين يقبلون منه ويتبعونه. وبين انه إنما يدعوهم ليكونوا من اصحاب السعير بارتكاب المعاصي والكفر بالله تعالى، والسعير النار المستعرة.

ثم اخبر تعالى { إن الذين كفروا } بآيات الله ويكذبون رسله { لهم عذاب شديد } جزاء على كفرهم وتكذيبهم، وإن { الذين آمنوا وعملوا } الأفعال { الصالحات لهم مغفرة } من الله لذنوبهم ولهم { أجر } أي ثواب { كبير } ثم قال مقرراً لهم { أفمن زين له سوء عمله فرآه حسناً } يعني الكفار زينت نفوسهم لهم أعمالهم السيئة فتصوروها حسنة او الشيطان يزنيها لهم فيميلهم إلى الشبهة وترك النظر في الأدلة الدالة على الحق باغوائه حتى يتشاغلوا بما فيه اللذة وطرح الكلفة.

وخبر (من) في قوله { أفمن زين له سوء عمله } محذوف وتقديره يتحسر عليه، وقيل: إن الخبر قوله { فإن الله يضل من يشاء } إلا أنه وقع { من يشاء } موقعه. وقيل: جواب { أفمن زين } محذوف بتقدير: كمن علم الحسن من القبيح، وعمل بما علم. وقيل: كمن هداه الله.

وفي ذلك دلالة على بطلان قول من يقول: إن المعارف ضرورة، لأنه دل على انهم رأوا اعمالهم السيئة حسنة. وهذا رأي فاسد، ثم قال لنبيه صلى الله عليه وآله ناهياً له { فلا تذهب نفسك عليهم } يا محمد { حسرات }. ومن فتح التاء جعل الفعل للنفس. والحسرة شدة الحزن على ما فات من الأمر { إن الله عليم بما يصنعون } من المعاصي والطاعات فيجازيهم بحسبها.

ثم قال { والله الذي أرسل الرياح فتثير سحاباً } أي تنشئه وتجمعه وتجيء به وتحركه { فسقناه } إي فساقه الله { إلى بلد ميت } لم يمطر أي قحط وجدب فيمطر على تلك الأرض فيحيي بذلك الماء والمطر الأرض بعد موتها بالزرع بعد أن لم يكن فيها زرع. ثم قال: كما فعل هذا بهذه الأرض الجدبة القحطة من احيائها بالزرع بعد أن لم يكن فيها زرع مثل ذلك ينشر الخلائق بعد موتهم ويحشرهم إلى الموقف للجزاء من ثواب وعقاب. وقيل: إن الله تعالى اذا اراد احياء الخلق امطر السماء أربعين يوماً فينبت بذلك الخلق نباتاً.

السابقالتالي
2