Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ أنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفاً أَلْوَانُهَا وَمِنَ ٱلْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ } * { وَمِنَ ٱلنَّاسِ وَٱلدَّوَآبِّ وَٱلأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى ٱللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ ٱلْعُلَمَاءُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ ٱللَّهِ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ } * { لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ }

هذا خطاب من الله تعالى لنبيه والمراد به جميع المكلفين منبهاً لهم على طريق الاستدلال على وحدانيته واختصاصه من الصفات بما لا يختص به سواه بأن قال { ألم تر } يا محمد ومعناه ألم تعلم { أن الله أنزل من السماء ماء } يعني غيثاً ومطراً { فأخرجنا به } اخبار منه تعالى عن نفسه انه أخرج بذلك الماء { ثمرات } جمع ثمرة، وهي ما يجتنى من الشجر { مختلفاً ألوانها } لان فيها الاحمر والابيض والاصفر والاخضر وغير ذلك ولم يذكر اختلاف طعومها وروائحها لدلالة الكلام عليه. والاختلاف هو امتناع الشيء من ان يسد مسد صاحبه في ما يرجع إلى ذاته ألا ترى أن السواد لا يسد مسد البياض، وذلك لا يقدر عليه سواه تعالى من جميع المخلوقين { ومن الجبال جدد } واحده جده نحو مدة ومدد واما جمع جديد فجدد - بضم الدال - مثل سرير وسرر. والجدد الطرائق { بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود } واحد الغرابيب غربيب وهو الذي لونه كلون الغراب من شدة سواده، ولذلك قال { سود } لانه دل عليه من هذا الوجه، ثم بين بالافصاح أنها سود، قال امرؤ القيس:
كأن سراته وجدة متنه   كنائن يحرى فوقهن دليص
يعني بالجدة الخطة السوداء تكون في متن الحمار، والكنائن جمع كنانه، والدليص الذي يبرق من الذهب والفضة وما أشبهها، فالجدد هي الوان الطرق. ثم قال { ومن الناس } أيضاً { ومن الدواب } التي تدب على وجه الأرض { والأنعام } كالابل والبقر والغنم { مختلف ألوانه } ايضاً مثل ذلك مما في الجبال والثمار { كذلك } أي مثل ما قدمنا ذكره.

ثم قال { إنما يخشى الله من عباده العلماء } ومعناه ليس يخاف الله حق خوفه ولا يحذر معاصيه خوفاً من عقابه إلا العلماء الذين يعرفون حقيقة ذلك فأما الجهال ومن لا يعرف الله فلا يخافونه مثل ذلك، وكذلك ينظر العلماء في حجج الله وبيناته ويفكرون في ما يفضي بهم إلى معرفته من جميع ما تقدم ذكره.

ثم اخبر تعالى فقال { إن الله عزيز } في انتقامه من اعدائه { غفور } لأوليائه والتائبين من خلقه الراجعين إلى طاعته.

ثم قال { إن الذين يتلون كتاب الله } يعني يقرؤن القرآن ويعملون بما فيه { وأقاموا الصلاة وأنفقوا } في طاعة الله { مما رزقناهم } أي مما رزقهم الله وملكهم التصرف فيه { سراً وعلانية } أي في حال سرهم، وفي حال علانيتهم { يرجون } في موضع الحال أي راجيين بذلك { تجارة لن تبور } أي لا تكسد. وقيل: لا تفسد، يقال بارت السوق إذا كسدت وبار الطعام، وبار الشيء إذا فسد، قال الشاعر:
يا رسول المليك إن لساني   راتق ما فتقت إذ أنابور
ثم بين انهم يقصدون بذلك أن يوفيهم الله أجور ما عملوا من الطاعات بالثواب ويزيدهم من فضله زيادة على قدر استحقاقهم، لانه وعد بأن يعطي الواحد عشرة { إنه غفور } لعباده ساتر لذنوبهم { شكور } معناه إنه يعامل بالاحسان معاملة الشاكر. وقال الجبائي: وصفه بأنه شكور مجاز، لان معناه انه يجازي على الطاعات.