Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَن يُرْسِلَ ٱلرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِّن رَّحْمَتِهِ وَلِتَجْرِيَ ٱلْفُلْكُ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } * { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ رُسُلاً إِلَىٰ قَوْمِهِمْ فَجَآءُوهُم بِٱلْبَيِّنَاتِ فَٱنتَقَمْنَا مِنَ ٱلَّذِينَ أَجْرَمُواْ وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ ٱلْمُؤْمِنينَ } * { ٱللَّهُ ٱلَّذِي يُرْسِلُ ٱلرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَاباً فَيَبْسُطُهُ فِي ٱلسَّمَآءِ كَيْفَ يَشَآءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفاً فَتَرَى ٱلْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاَلِهِ فَإِذَآ أَصَابَ بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ } * { وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلِ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ مِّن قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ } * { فَٱنظُرْ إِلَىٰ آثَارِ رَحْمَتِ ٱللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ ٱلأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَآ إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِ ٱلْمَوْتَىٰ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }

قرأ ابو جعفر وابن ذكوان { كسفاً } بسكون السين. الباقون بتحريكها. وقرأ اهل الكوفة وابن عامر { إلى آثار } على الجمع وآماله الكسائي إلا أبا الحارث. الباقون على التوحيد. من سكن السين من كسف أراد جمع كسفة وهي القطعة الواحدة من السحاب، مثل سدرة وسدر. ويحتمل ان يكون الضمير في { خلاله } راجعاً اليه. ويحتمل ان يكون راجعا إلى الخلال. ومن فتح السين أعاد الضمير إلى السحاب لا غير. ومن أفرد " اثر " فلأنه مضاف إلى مفرد وجاز الجمع لان { رحمة الله } يجوز ان يراد بها الكثرة.

يقول الله تعالى إن من الأدلة الدالة على توحيدي ووجوب اخلاص العبادة لي إرسال الرياح مبشرات بالغيث والمطر. وإرسال الرياح تحريكها واجراؤها في الجهات المختلفة تارة شمالا وتارة جنوباً وصبا، وأخرى دبوراً على حسب ما يريده الله ويعلم فيه من المصلحة، وذلك لا يقدر عليه غيره تعالى، لأن العباد وإن قدروا على جنس الحركة فلو اجتمع جميع الخلائق من الجن والانس على ان يردوا الريح إذا هبت شمالاً إلى كونها جنوباً وإذا هبت جنوباً إلى كونها شمالا او صبا او دبوراً لما قدروا عليه، فمن قدر على ذلك يعلم أنه قادر لنفسه لا يعجزه شيء مستحق للعبادة خالصة له، وانما سماها مبشرات، لأنها بمنزلة الناطقة إذا بشرت بأنه يجيء مطر وغيث يحيى به الأرض لما فيها من إظهار هذا المعنى ودلالتها على ذلك بجعل جاعل، لأنه من طريق العادة التي أجراها الله تعالى.

وقوله { وليذيقكم من رحمته } معطوف على المعنى، وتقديره أن يرسل الرياح للبشارة والاذاقة من الرحمة { ولتجري الفلك } بها { بأمره ولتبتغوا من فضله } أي تطلبوه، فارسال الرياح لهذه الأمور، ومعنى { لعلكم تشكرون } لتشكرو الله على نعمه. وإنما اتى بلفظ (لعلكم) تلطف في الدعاء إلى الشكر كالتلطف في الدعاء إلى البر، في قولهمن ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً } ثم خاطب نبيه صلى الله عليه وآله على وجه التسلية عن قومه في تكذيبهم إياه فقال { ولقد أرسلنا من قبلك } يا محمد { رسلاً إلى قومهم فجاؤهم بالبينات } يعني بالمعجزات، وفي الكلام حذف، لأن تقديره فكذبوهم وجحدوا بهم فاستحقوا العذاب { فانتقمنا من الذين أجرموا وكان حقاً علينا نصر المؤمنين } أي اوجبناه على نفوسنا أن ننصر المؤمنين من عبادنا.

ثم قال تعالى { الله الذي يرسل الرياح فتثير سحاباً } أي تنشئ سحاباً فانشاء السحاب وإن كان من فعل الله لكن لما كان السحاب سبباً منه جاز أن يسند اليها { فيبسطه في السماء } أي يبسط ذلك السحاب كيف شاء في السماء من كثافة ورقة وغير ذلك { ويجعله كسفاً } أي قطعاً - في قول قتادة - { فترى الودق } يعني المطر، قال الشاعر:

السابقالتالي
2