Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ ٱللَّهُ وَٱللَّهُ خَيْرُ ٱلْمَاكِرِينَ }

المعنى:

قيل في معنى الآية قولان:

أحدهما - قال السدي مكروا بالمسيح بالحيلة عليه، لقتله { ومكر الله بردهم } بالخيبة، لالقائه شبه المسيح على غيره. الثاني - { مكروا } باضمار الكفر { ومكر الله } بمجازاتهم عليه بالعقوبة. والمكر، وإن كان قبيحاً فانما أضافه تعالى إلى نفسه لمزاوجة الكلام، كما قال:فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم } وليس باعتداء وإنما هو جزاء، وهذا أحد وجوه البلاغة، لأنه على أربعة أقسام:

أحدها - المزاوجة نحو { ومكروا ومكر الله }. والثاني - المجانسة نحو قوله:يخافون يوماً تتقلب فيه القلوب والأبصار } الثالث - المطابقة نحو قوله:ماذا أنزل ربكم قالوا خيراً } بالنصب على مطابقة الجواب للسؤال. والرابع - المقابلة نحو قوله:وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ووجوه يومئذ باسرة تظن أن يفعل بها فاقرة } قال الشاعر:
واعلم وأيقن ان ملكك زائل   واعلم بأن كما تدين تدان
أي كما تجزي تجزى. والأول ليس بجزاء وأصل المكر الالتفاف، فمنه المكر ضروب من الشجر مثل الدعل ونحوه، لالتفافه. والممكورة من النساء الملتفة والمكر طين أحمر شبيه بالمغرة. وثوب ممكور إذا صبغ بذلك الطين. والمكر الاحتيال على العبد، لالتفاف المكروه عليه. وحد المكر: خبء يختدع به العبد لايقاعه في الضر. والفرق بين المكر والحيلة أن الحيلة قد تكون، لاظهار ما تعسر من الفعل من غير قصد إلى الاضرار بالعبد. والمكر حيلة على العبد توقعه في مثل الرهق.