Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً } * { قُلْ مَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَن شَآءَ أَن يَتَّخِذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلاً } * { وَتَوَكَّلْ عَلَى ٱلْحَيِّ ٱلَّذِي لاَ يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَىٰ بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيراً } * { ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱلرَّحْمَـٰنُ فَسْئَلْ بِهِ خَبِيراً } * { وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱسْجُدُواْ لِلرَّحْمَـٰنِ قَالُواْ وَمَا ٱلرَّحْمَـٰنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُوراً }

قرأ حمزة والكسائي لما " يأمرنا " بالياء. الباقون بالتاء.

من قرأ - بالتاء - جعل الخطاب للنبي (صلى الله عليه وسلم) وقيل: معناه أنسجد لأمرك فجعلوا (ما) مع ما بعدها بمنزلة المصدر،

ومن قرأ - بالياء - جعل الياء لمسيلمة الكذاب، لأنه كان يسمي نفسه الرحمن فقالوا للنبي (صلى الله عليه وسلم) إنا لا نعرف الرحمن إلا نبي اليمامة. فقال الله تعالىقل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى } وقال ابو علي: من قرأ - بالتاء - اراد انسجد لما تأمرنا يا محمد على وجه الانكار، لأنهم أنكروا أن يعرف الرحمن، فلا يحمل على رحمان اليمامة.

يقول الله تعالى لنبيه (صلى الله عليه وسلم) { ما أرسلناك } يا محمد { إلا مبشراً } بالجنة وثواب الله لمن أطاعه ومخوفاً لمن عصاه بعقاب الله. وقال الحسن: ما بعث الله نبياً قط إلا وهو يبشر الناس إن أطاعوا الله بالمتعة فى الدنيا والآخرة، وينذر الناس إن عصوا عذاب الله فى الآخرة. والبشارة الاخبار عما يظهر سروره في بشرة الوجه، تقول: بشره تبشيراً وبشارة. وبشارة الأنبياء مضمنة باخلاص العبادة لله تعالى. والنذارة هو الاخبار بما فيه المخافة، ليحذر منه. انذره إنذاراً ونذارة، وتناذر القوم إذا أنذر بعضهم بعضاً. ثم امره، فقال: يا محمد { قل } لهؤلاء الكفار: إني لست اسألكم على ما أبشركم به واحذركم منه { أجراً } تعطوني { إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلاً } استثناء من غير الجنس، ومعناه انه جعل أجره على دعائه اتخاذ المدعو سبيلا الى ربه وطاعته اياه كقول الشاعر:
وبلدة ليس بها انيس   إلا اليعافير وإلا العيس
جعلها انيس ذلك المكان. وقيل: { إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلاً } بانفاقه ماله في طاعة الله، وابتغاء مرضاته.

ثم امره ان يتوكل على ربه { الحي الذي لا يموت } والمراد به جميع المكلفين لأنه يجب على كل أحد ان يتوكل على الله، ويسلم لأمره، ومعنى { وسبح بحمده } أي احمده منزهاً له مما لا يجوز عليه في صفاته، بان تقول: الحمد لله رب العالمين، الحمد لله على نعمه واحسانه الذي لا يقدر عليه غيره، الحمد لله حمداً يكافئ نعمه في عظم المنزلة وعلوّ المرتبه، وما اشبه ذلك.

وقوله { وكفى به } اي كفى الله { بذنوب عباده خبيراً } أي عالماً { الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما } يعني بين هذين الصنفين، كما قال القطامي:
ألم يحزنك أن جبال قيس   وتغلب قد تباينتا انقطاعا
وقال الآخر:
إن المنية والحتوف كلاهما   توقي المحارم يرقبان سوادي
وقوله فى ستة أيام قيل: كان ابتداء الخلق يوم الأحد، وانتهاؤه يوم الجمعة { ثم استوى على العرش } وقيل { ثم استوى على العرش } تمام الحكاية. ثم ابتدأ فقال { الرحمن فسأل به خبيراً } ومعنى { فسأل به خبيراً } أي فاسأل سؤالك إياه خبيراً، قال ابن جريج: الخبير - ها هنا - هو الله. وقيل معناه فاسأل به ايها الانسان عارفاً يخبرك بالحق في صفته.

ثم حكى انه إذا قيل لهؤلاء الكفار { اسجدوا للرحمن } الذي انعم عليكم { قالوا وما الرحمن } أي أيّ شيء الرحمن؟ أي لا نعرفه { أنسجد لما تأمرنا } وقد فسرناه { وزادهم نفوراً } أي ازدادوا عند ذلك نفوراً عن قبول قول النبي (صلى الله عليه وسلم) والرجوع الى طاعة الله.