Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَوْلاۤ إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَّا يَكُونُ لَنَآ أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَـٰذَا سُبْحَانَكَ هَـٰذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ } * { يَعِظُكُمُ ٱللَّهُ أَن تَعُودُواْ لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ } * { وَيُبَيِّنُ ٱللَّهُ لَكُمُ ٱلآيَاتِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَاحِشَةُ فِي ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } * { وَلَوْلاَ فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ ٱللَّهَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ }

يقول الله تعالى للمؤمنين: وهلا حين سمعتم من هؤلاء العصبة ما قالوا من الافك { قلتم } في جوابهم { ما يكون لنا أن نتكلم بهذا } أي ليس لنا ذلك بل هو محرم علينا، وقلتم { سبحانك } يا ربنا { هذا } الذي قالوه { بهتان عظيم } أي كذب وزور عظيم عقابه في الظاهر. فالبهتان الكذب الذي فيه مكابرة تحير، يقال: بهته يبهته بهتاً وبهتاناً إذا حيره بالكذب عليه.

ثم قال تعالى { يعظكم الله أن تعودوا } أي كراهة أن تعودوا { لمثله } أو لئلا تعودوا إلى مثله من الافك { أبداً } أي طول اعماركم، لا ترجعوا الى مثل هذا القول { إن كنتم مؤمنين } مصدقين بالله ونبيه، قابلين وعظ الله. وقال ابن زيد: الوعظ يمنع ان يقول القائل أنا سمعته، ولم أختلقه. { ويبين الله لكم الآيات } يعني الدلالات والحجج { والله عليم حكيم } أي عالم بما يكون منكم، حكيم فيما يفعله، ولا يضع الشيء إلا فى موضعه.

ثم اخبر تعالى { إن الذين يحبون } ويؤثرون { أن تشيع الفاحشة } أي تظهر الافعال القبيحة { في الذين آمنوا لهم عذاب أليم } أي موجع جزاء على ذلك " في الدنيا " باقامة الحد عليهم، وفي { الآخرة } بعذاب النار { والله يعلم } ذلك وغيره { وأنتم لا تعلمون } ان الله تعالى يعلم ذلك.

ثم قال { ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رؤف رحيم } لأهلكنكم وعاجلكم بالعقوبة، وحذف الجواب لدلالة الكلام عليه.

وفي الآية دلالة على أن العزم على الفسق فسق، لانه إذا الزمه الوعيد على محبة شياع الفاحشة من غيره، فاذا أحبها من نفسه وأرادها كان أعظم.