Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ فَقَالُوۤاْ أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ } * { فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُواْ مِنَ ٱلْمُهْلَكِينَ } * { وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ ٱلْكِتَابَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ } * { وَجَعَلْنَا ٱبْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَآ إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ }

يقول الله تعالى حكاية عن فرعون وقومه بعد ما أخبر عنهم بالاستكبار، والعلو على موسى وهارون، وترك اجابتهما انهم { قالوا أنؤمن } أي نصدق { لبشرين مثلنا } أي انسانين خلقهم مثل خلقنا، وسمي الانسان بشراً، لانكشاف بشرته، وهي جلدته الظاهرة، حتى احتاج الى لباس يكنه، لأن غيره من الحيوان مغطى البشرة بريش أو صوف أو شعر أو وبر أو صدف، لطفاً من الله تعالى لهم إذ لم يكن هناك عقل يدبر أمره مع حاجته الى ما يكنه. وهدى الانسان الى ما يستغني به في هذا الباب. وقوله { وقومهما لنا عابدين } معناه انهم لنا مطيعون طاعة العبد لمولاه. وقال قوم: معناه إنهم يذلون لنا ويخضعون. وقال ابو عبيدة: كل من دان لملك، فهو عابد له، ومنه سمي أهل الحيرة العباد، لأنهم كانوا يطيعون ملوك العجم. قال الحسن: كان بنوا إسرائيل يعبدون فرعون وفرعون يعبد الأوثان.

ثم اخبر عنهم انهم كذبوا موسى وهارون، فكان عاقبة تكذيبهما أن اهلكهم الله وغرقهم. والاهلاك إلقاء الشيء بحيث لا يحس به، فهؤلاء هلكوا بالعذاب ويقال للميت: هالك من هذا المعنى.

ثم اقسم تعالى انه آتى موسى الكتاب يعني التوراة التى فيها ما يحتاجون اليه لكي يهتدوا إلى طريق الحق، من معرفة الله وخلع الانداد.

وقوله { وجعلنا ابن مريم وأمه آية } معناه جعلناهما حجة، على أنه تعالى قادر على اختراع الاجسام من غير شيء، كما اخترع عيسى من غير أب. والاية - ها هنا - فى عيسى (ع) أنه ولد من غير فحل، ونطق فى المهد. وفى أمه أنها حملته من غير ذكر وبرأها كلامه في المهد من الفاحشة.

وقوله { وآويناهما إلى ربوة ذات قرار ومعين } يقال: آوى اليه يأوي، وآواه غيره يؤويه ايواء أي جعله مأوى له. (والربوة) المكَان المرتفع على ما حوله، ويجوز ضم الراء وفتحها وكسرها، وبالفتح قرأ عاصم وابن عامر. الباقون بالضم أيضاً. ولم يقرأ احد بالجر. ويقال: رباوة بفتح الراء وكسرها والف بعد الباء. فصار خمس لغات. والربوة التى أويا اليها هي الرملة - فى قول ابي هريرة - وقال سعيد بن المسيب: هي دمشق، وقال ابن زيد: هي مصر. وقال قتادة هي بيت المقدس. وقال ابو عبيدة: يقال: فلان فى ربوة من قومه أي فى عز وشرف، وعدد. وقوله { ذات قرار } أي تلك الربوة لها ساحة وسعة أسفل منها. و { ذات معين } أي ماء جار، ظاهر بينهم. وقيل: معنى { ذات قرار } ذات استواء يستقر عليه. ومعين ماء جار ظاهر للعيون - في قول سعيد والضحاك - وقال قتادة { ذات قرار } ذات ثمار، ذهب إلى انه لأجل الثمار يستقر فيها ساكنوها. ومعين (مفعول) من عنته اعينه، ويجوز أن يكون (فعيلا) من معن يمعن، وهو الماعون، وهو الشيء القليل - فى قول الزجاج - قال الراعي:
قوم على الاسلام لما يمنعوا   ما عونهم ويبدلوا التنزيلا
قيل معناه وفدهم. وقيل: زكاتهم. وأمعن في كذا إذا لم يترك منه إلا القليل. وقال الفراء: المعن الاستقامة. قال عبيد بن الابرص:
واهية او معين ممعن   أو هضبة دونها لهوب
واحدها لهب، وهو شق فى الجبل، واهية أي وهت. ومطر ممعن أي مار.