Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ مَّثَلُ ٱلَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَٱللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَآءُ وَٱللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }

هذه الآية متصلة بقوله: { من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً } وما بينهما الاعتراض بالاستدعاء إلى الحق مما أمر الله بالحجج والعبر التي ذكرها من احياء الموتى لابراهيم ومن حجاجه للذي ادعى أنه رب العباد إلى غير ذلك مما تقدم ذكره مع البيان عنه وقال الربيع والسدي الآية تدل على أن النفقة في سبيل الله بسبعمائة مائة ضعف لقوله { سبع سنابل } فأما غيرها فبالحسنة عشرة. وقد بينا في ما تقدم أبواب البر كلها من سبيل الله فيمكن أن يقال ذلك عام في جميع ذلك. والذي ذكرناه مروي عن أبي عبد الله (ع) واختاره الجبائي: فان قيل هل رئي في سنبلة مائة حبة حتى يضرب المثل بها؟ قيل عنه ثلاثة أجوبة: أولها - أن ذلك متصور فشبه لذاك وإن لم ير كما قال امرؤ القيس:
ومسنونة زرق كانياب أغوال   
وقال تعالىطلعها كأنه رءوس الشياطين } الثاني - أنه قد رئي ذلك في سنبل الدخن. والثالث - أن السنبلة تنبت مائة حبة فقيل فيها على ذلك المعنى - كما يقال - في هذه الحبة حب كثير والاول هو الوجه. والوعد بالمضاعفة لمن أنفق في سبيل الله - في قول ابن عباس - وقال الضحاك ولغيرهم من المطيعين. وقوله: { انبتت } فالنبت الحشيش وكلما ينبت من الارض يقال فيه نبت نبتاً. ونباتاً. وأنبته الله إنباتاً: ونبته تنبيتاً قال (تعالى):والله أنبتكم من الأرض نباتاً } على تقدير فنبتم نباتاً وانه لحسن النبت. والمنبت الاصل. فلان في منبت صدق أي في أصل كريم، لأنه يخرج منه كما يخرج النبات. والنبوت: شجر الخشخاش. وأنبت الغلام: إذا راهق واستبان شعر عانته. والسنبلة على وزن فنعله لقولهم أسبل الزرع بمعنى سنبل إذا صار فيه السنبل. والاصل فيه الاسبال، وهو ارسال الستر ونحوه. فمنه أسبل الزرع، لأنه استرسل بالسنبل كما يسترسل الستر في الاسبال فيطول، لأنه صار فيه حب مستور كما يستر بالاسبال. فأما السبيل الطريق، فلأنه يرسل فيه المار به.

والمائة: عدد معروف يجمع على مئات ومئين. ويقال أمأت الغنم إذا بلغت مائة. وأمأيتها أنا أي وفيتها مائة. والمأي النميمة بين القوم مأيت بينهم أمأي إذا دببت بينهم بالشر.

وقوله { واسع عليم } معناه واسع المقدرة لا يضيق عنه ما شاء من الزيادة { عليم } بمن يستحق الزيادة - على قول ابن زيد - ويحتمل أن يكون المراد { واسع } الرحمة لا يضيق عن مضاعفة " عليم " بما كان من النفقة.