Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ يَابَنِي إِسْرَائِيلَ ٱذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ ٱلَّتِيۤ أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى ٱلْعَالَمِينَ }

هذا خطاب من الله لبني اسرائيل الذين كانوا في عهد رسول الله " صلى الله عليه وسلم " امرهم الله ان يذكروا نعمته التي انعم بها عليهم.

اللغة:

والنعمة: النفع يستحق به الشكر. والانعام والاحسان والافضال نظائر. ونقيض النعمة: النقمة: وهو الضرر المستحق.

المعنى:

ومعنى قوله: { وأني فضلتكم على العالمين } يعني عالمي زمانهم. وتفضيله اياهم بان جعل فيهم النبوة والحكم وهذه الآية قد تقدم ذكر مثلها في رأس نيف واربعين. وقيل في سبب تكريرها ثلاثة اقوال:

احدها ـ ان نعم الله لما كانت الاصل الذى به يجب شكره، وعبادته ذكر بها، ليقبلوا إلى طاعته واتباع امره، وليكون مبالغة في استدعائهم إلى ما يلزمهم لربهم التظاهر بالنعم عليهم.

والثاني ـ انه لما ذكر الكتاب وعنى به التوراة، وكان فيه الدلالة على شأن عيسى ومحمد " صلى الله عليه وسلم " في النبوة والبشارة المتقدمة، ذكرهم عز وجل بما انعم عليهم من ذلك، وفضلهم كما جاءفبأى آلاء ربكما تكذبان } بعد نعم ذكرهم بها، ثم عدد نعماً اخر، وقال فيهافبأى آلاء ربكما تكذبان } اى فبأى هذه تكذبان وكل تقريع جاء، فانما هو موصول بتذكير نعمه غير الاول. والثالث غير الثاني. وهكذا إلى آخر السورة. وكذلك الوعيد ـ في سورة المرسلات ـ بقوله:ويل يومئذ للمكذبين } انما هو بعد الدلالة على اعمال يعظم التكذيب بما تدعو اليه الادلة.

الثالث ـ انه مقدمة لما بعده، لانه تعالى اراد وعظهم ذكرهم قبل ذلك بالنعم عليهم، لانه استدعاء إلى قبول الوعظ لهم. وقيل: فيه وجه رابع.

وهو انه لما تباعد بين الكلامين حسن التنبيه والتذكير.

وموضع " التي " نصب بالعطف على نعمتي.