Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَسْئَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَآءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَونُ إِنِّي لأَظُنُّكَ يٰمُوسَىٰ مَسْحُوراً } * { قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَآ أَنزَلَ هَـٰؤُلاۤءِ إِلاَّ رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ بَصَآئِرَ وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يٰفِرْعَونُ مَثْبُوراً }

قرأ الكسائي وحده { لقد علمتُ } بضم التاء. الباقون بفتحها.

حجة من فتح أَنه قال: إِن فرعون وملأه ممن تبعه قد علموا صحة أمر موسى وأن ما أتى به ليس بسحر بدلالة قولهلئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن لك } وقولهفلما جاءتهم آياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين. وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلواً } وقولهميا أيها الساحر ادع لنا ربك } ومن قرأ بضم التاء فمن علم موسى.

فان قيل له كيف يصح الاحتجاج عليهم بعلمه، وعلمه لا يكون حجة على فرعون وملائه؛ وانما يكون علم فرعون ما علمه من صحة أمر موسى حجة عليه؟.

نقول: إِنه لما قيل لهإِن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون } كان ذلك قدحاً في علمه، لأن المجنون لا يعلم، فكأنه نفى ذلك، فقال لقد علمت صحة ما أتيت به، وأَنه ليس بسحر، علماً صحيحاً كعلم العقلاء، فصارت الحجة عليه من هذا الوجه. ورويت هذه القراءة عن أمير المؤمنين (ع)

يقول الله تعالى مخبراً عمّا أَعطى موسى من الآيات وذكر أَنها تسع آيات معجزات بينات ظاهرات دالات على صحة نبوتة. واختلفوا في هذه التسع: فقال ابن عباس والضحاك: هي يد موسى، وعصاه، ولسانه، والبحر، والطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم { آيات مفصلات }. وقال محمد ابن كعب القرطي: الجراد، والقمل، والضفادع، والدم، والبحر، وعصاه والطمسة، والحجر. والطمسة دعاء موسى وتأمين هرون، فقال الله تعالىقد أجيبت دعوتكما } وفي رواية عكرمة عن ابن عباس، ومطر الوراق: الطوفان والجراد، والقمل، والضفادع, والدم، والعصا، واليد، والسنون، ونقص من الثمرات. وبه قال الشعبي ومجاهد. وقال الحسن مثل ذلك، غير أَنه جعل الأخذ بالسنين ونقص الثمرات آية واحدة. وجعل التاسعة تلقف العصا ما يأفكون.

وقال صفوان ابن عسال: سأل يهودي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التسع آيات، فقال: " هن لا تشركوا بالله شيئاً ولا تسرقوا، ولا تزنوا، ولا تقتلوا النفس التي حرمها الله الا بالحق، ولا تمشوا ببريء إِلى السلطان يقتله، ولا تسحروا، ولا تأكلوا الربو، ولا تقذفوا المحصنة، ولا تولوا الفرار يوم الزحف، وعليكم خاصة يا يهود أن لا تعتدوا في السبت " فقبل يده، وقال أشهد أَنك نبيُّ الله. وقوله { فاسأل بني إسرائيل } أمر النبي أن يسأل بني إِسرائيل { إذ جاءهم موسى }. وقال الحسن عن ابن عباس، قال: معناه سؤالك إِياهم، نظرك في القرآن. وروي عن ابن عباس أَنه كان يقرأ { فاسأل بني إسرائيل } يعني فسأل موسى فرعون بني إِسرائيل أَن يرسلهم معه.

وقوله { فقال له فرعون } حكاية عما قال فرعون لموسى { إِني لأظنك يا موسى مسحوراً } أي معطاً علم السحر بهذه العجائب التي تفعلها من سحرك، وقد يجوز أن يكون المراد { إِني لأظنك يا موسى } ساحراً، فوضع (مفعول) موضع (فاعل)، مثل مشؤم وميمون موضع شائم ويامن.

السابقالتالي
2