Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التبيان الجامع لعلوم القرآن/ الطوسي (ت 460 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَمَّا جَآءَتْ رُسُلُنَا لُوطاً سِيۤءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَقَالَ هَـٰذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ }

في هذه الآية إخبار من الله تعالى أنه لما جاءت رسله لوطاً سيء بهم، معناه ساءه مجيؤهم، وأصله سوىء بهم فنقلت حركة الواو الى السين، وقلبت همزة، والضمير في " بهم " عائد الى الرسل، ويجوز تخفيف الهمزة بإلقاء الحركة على ما قبلها، ومنهم من يشدد على الشذوذ.

وقوله { وضاق بهم ذرعاً } قال ابن عباس ساء بقومه { وضاق بهم ذرعاً } أي باضيافه، وانه لما رأى لهم من جمال الصورة، وقد دعوه إلى الضيافة، وقومه كانوا يسارعون الى امثالهم بالفاحشه، فضاق بهم ذرعاً، لهذه العلة.

والمعنى انه ضاق بهم ذرعه: ضاق بأمره ذرعاً اذ لم يجد من المكروه مخلصاً.

وقوله { ضاق } بحفظهم من قومه ذرعه. حيث لم يجد سبيلاً الى حفظم من فجّار قومه.

والفرق بين السوء والقبيح ان السوء ما يظهر مكروهه لصاحبه، والقبيح ما ليس للقادر عليه ان يفعله.

وقوله { وقال هذا يوم عصيب } حكاية ما قاله لوط في ذلك الوقت بأن هذا يوم شديد الشر، لان العصيب الشديد في الشر خاصة، كأنه التف على الناس بالشر او يكون التف شره بعضه على بعض يقال يوم عصيب، قال عدي بن زيد:
وكنت لزاز قومك لم اعرد   وقد سلكوك في يوم عصيب
وقال الراجز:
يوم عصيب يعصب الأبطالا   عصب القوي السلم الطوالا
وقال آخر:
فانك إن لا ترض بكر بن وائل   يكن لك يوم بالعراق عصيب
وقال كعب بن جعيل:
ويلبون بالحضيض قيام   عارفات منه بيوم عصيب