Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير القرآن/ علي بن ابراهيم القمي (ت القرن 4 هـ) مصنف و مدقق


{ لَوْ كَانَ عَرَضاً قَرِيباً وَسَفَراً قَاصِداً لاَّتَّبَعُوكَ وَلَـٰكِن بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ ٱلشُّقَّةُ وَسَيَحْلِفُونَ بِٱللَّهِ لَوِ ٱسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنْفُسَهُمْ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ }

في رواية أبي الجارود عن أبى جعفر عليه السلام في قوله: { لو كان عرضاً قريباً } يقول غنيمة قريبة { لاتبعوك } وقال علي بن إبراهيم في قوله: { ولكن بعدت عليهم الشقة } يعني: إلى تبوك وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وآله لم يسافر سفراً أبعد منه ولا أشد منه وكان سبب ذلك أن الصيّافة كانوا يقدمون المدينة من الشام معهم الدرموك والطعام وهم الأنباط فأشاعوا بالمدينة أن الروم قد اجتمعوا يريدون غزوة رسول الله صلى الله عليه وآله في عسكر عظيم وأن هرقل قد سار في جنود رحلت معهم غسان وجذام (حزام ك) وبهراء (فهراً ك) وعاملة وقد قدم عساكره البلقاء ونزل هو حمص، فأمر رسول الله صلى الله عليه وآله أصحابه بالتهيؤ إلى تبوك وهي من بلاد البلقاء وبعث إلى القبائل حوله وإلى مكة وإلى من أسلم من خزاعة ومزينة وجهينة فحثهم على الجهاد، وأمر رسول الله صلى الله عليه وآله بعسكره وضرب في ثنية الوداع وأمر أهل الجدة أن يعينوا من لا قوة به ومن كان عنده شيء أخرجه وحملوا وقووا وحثوا على ذلك وخطب رسول الله صلى الله عليه وآله فقال بعد أن حمد الله وأثنى عليه: { أيها الناس إن أصدق الحديث كتاب الله وأولى القول كلمة التقوى وخير الملل ملة إبراهيم، وخير السنن سنة محمد، وأشرف الحديث ذكر الله، وأحسن القصص هذا القرآن وخير الأمور عزايمها وشر الأمور محدثاتها وأحسن الهدى الأنبياء، وأشرف القتل قتل الشهداء، وأعمى العمى الضلالة بعد الهدى، وخير الأعمال ما نفع، وخير الهدى ما اتبع، وشر العمى عمى القلب، واليد العليا خير من اليد السفلى، وما قل وكفى خير مما كثروا لهي، وشر المعذرية حين يحضر الموت وشر الندامة يوم القيامة، ومن الناس من لا يأتي الجمعة إلا نزراً ومنهم من لا يذكر الله إلا هجراً، ومن أعظم خطايا اللسان الكذب، وخير الغنى غنى النفس، وخير الزاد التقوى، ورأس الحكمة مخافة الله، وخير ما القي في القلب اليقين، والارتياب من الكفر، والنياحة من عمل الجاهلية، والغلول من جمر جهنم، والسكر جمر النار والشعر من إبليس، والخمر جماع الإِثم، والنساء حبائل إبليس، والشباب شعبة من الجنون، وشر المكاسب كسب الربا، وشر المآكل أكل مال اليتيم، والسعيد من وعظ بغيره، والشقي من شقي في بطن أمه، وإنما يصير أحدكم إلى موضع أربعة أذرع، والأمر إلى آخره وملاك العمل خواتيمه وأربا الربى الكذب، وكل ما هو آتٍ قريب، وسباب المؤمن فسق، وقتال المؤمن كفر، وأكل لحمه من معصية الله، وحرمة ماله كحرمة دمه، ومن توكل على الله كفاه، ومن صبر ظفر، ومن يعف يعف الله عنه.

السابقالتالي
2