Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلاَ تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ } * { وَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَٰلُهُمْ وَأَوْلَـٰدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي ٱلدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَٰفِرُونَ }

الإعراب: مات جملة في موضع جرّ صفة لأحد وتقديره على أحد ميت منهم وأبداً منصوب لأنه ظرف لقوله { تصلّ } وإنما كسرِ إنَّ من قولـه { إنّهم كفروا } وإن كان في موضع التعليل لتحقيق الأخبار بأنهم على الصفة التي ذكرها. المعنى: ثم نهى سبحانه نبيه صلى الله عليه وسلم عن الصلاة عليهم فقال: { ولا تُصَلّ } يا محمد: { على أحد منهم } أي من المنافقين { مات أبداً } أي بعد موته فإنه ع كان يصلّي عليهم ويجزي عليهم أحكام المسلمين { ولا تقم على قبره } أي لا تقف على قبره للدعاء فإنه ع كان إذا صلّى على ميت يقف على قبره ساعة ويدعو له فنهاه الله تعالى عن الصلاة على المنافقين والوقوف على قبورهم والدعاء لهم. ثم بيَّن سبحانه سبب الأمرين فقال: { إنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون } فما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك على منافق حتى قبض وفي هذه الآية دلالة على أن القيام على القبر للدعاء عبادة مشروعة ولولا ذلك لم يخصَّ سبحانه بالنهي عنه الكافر وروي أنه صلى الله عليه وسلم صلّى على عبد الله بن أبي وألبسه قميصه قبل أن ينهى عن الصلاة على المنافقين عن ابن عباس وجابر وقتادة. وقيل: إنه أراد أن يصلي عليه فأخذ جبرائيل بثوبه وتلا عليه { ولا تصلِّ على أحد منهم } الآية عن أنس والحسن وروي أنه قيل لرسول الله لم وجَّهت بقميصك إليه يكفن فيه وهو كافر. فقال: إن قميصي لن تغني عنه من الله شيئاً وإني أؤمل من الله أن يدخل بهذا السبب في الإسلام خلق كثير فروي أنه اسلم ألف من الخزرج لما رأوه يطلب الاستشفاء بثوب رسول الله ذكره الزجاج قال: والأكثر في الرواية أنه لم يصلّ عليه: { ولا تعجبك أموالهم وأولادهم } الخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد به الأمة { إنما يريد الله أن يعذّبهم بها في الدنيا } بما يلحقهم فيها من المصائب والغموم وبما يأخذها منهم المسلمون على وجه الغنيمة وبما يشقّ عليهم من إخراجها في الزكاة والإنفاق في سبيل الله مع اعتقادهم بطلان الإسلام فيشدَّ عليهم فيكون ذلك عذاباً لهم { وتزهق أنفسهم } أي تهلك بالموت { وهم كافرون } أي في حال كفرهم وقد مضى تفسير مثل هذه الآية وإنما كرر للتذكير في موطنين مع بعد أحدهما عن الآخر ويجوز أن يكون الآيتان في فريقين من المنافقين فيكون كما يقول القائل لا تعجبك حال زيد ولا تعجبك حال عمرو عن الجبائي.