Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذَا قُرِىءَ ٱلْقُرْآنُ فَٱسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } * { وَٱذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ ٱلْجَهْرِ مِنَ ٱلْقَوْلِ بِٱلْغُدُوِّ وَٱلآصَالِ وَلاَ تَكُنْ مِّنَ ٱلْغَافِلِينَ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ }

اللغة: الإنصات السكوت مع استماع قال ابن الأعرابي: نصت وانصت وانتصت استمع الحديث وسكت وأنصته وأنصت له وأنصت الرجل سكت وأنصته غيره عن الأزهري والآصال جمع أصل وأُصُل جمع أصيل فالآصال جمع الجمع وتصغيره أصيلان على إبدال النون ومعناه العشيات وهو ما بين العصر إلى غروب الشمس. الإعراب: تضرعاً وخيفة مصدران وضعا موضع الحال أي متضرعين وخائفين ودون الجهر عطف عليه فيجب أن يكون في موضع الحال أي وغير رافعين أصواتكم حتى يبلغ حد الجهر. المعنى: ثم أمر سبحانه بالاستماع للقرآن عند قراءته فقال { وإذا قرىء القرآن فاستمعوا له وأنصتوا } اختلف في الوقت المأمور بالإنصات للقرآن والاستماع له فقيل إنه في الصلاة خاصة خلف الإمام الذي يؤتم به إذا سمعت قراءته عن ابن عباس وابن مسعود وسعيد بن جبير وسعيد بن المسيب ومجاهد والزهري وروي ذلك عن أبي جعفر ع قالوا وكان المسلمون يتكلمون في صلاتهم ويسلم بعضهم على بعض وإذا دخل داخل فقال لهم كم صليتم أجابوه فنهوا عن ذلك وأمروا بالاستماع. وقيل: إنه في الخطبة أمروا بالإنصات والاستماع إلى الإمام يوم الجمعة عن عطاء وعمرو بن دينار وزيد بن أسلم. وقيل: إنه في الخطبة والصلاة جميعاً عن الحسن وجماعة. قال الشيخ أبو جعفر قدس الله روحه: وأقوى الأقوال الأول لأنه لا حال يجب فيها الإنصات لقراءة القرآن إلا حالة قراءة الإمام في الصلاة فإن على المأموم الإنصات والاستماع فأما خارج الصلاة فلا خلاف أن الإنصات والاستماع غير واجب وروي عن أبي عبد الله ع أنه قال يجب الإنصات للقرآن في الصلاة وغيرها قال وذلك على وجه الاستحباب. وفي كتاب العياشي بإسناده عن أبي عبد الله ع قال قرأ ابن الكوا خلف أمير المؤمنين ع { لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين } فأنصت له أمير المؤمنين ع وعن عبد الله بن أبي يعفور عن أبي عبد الله ع قال قلت له الرجل يقرأ القرآن أيجب على من سمعه الإنصات له والاستماع قال نعم إذا قرىء عندك القرآن وجب عليك الإنصات والاستماع قال الزجاج: ويجوز أن يكون فاستمعوا له وأنصتوا أي اعملوا بما فيه ولا تجاوزوا لأن معنى قول القائل سمع الله دعاءك أجاب الله دعاءك لأن الله سميع عليم وقال الجبائي: إنها نزلت في ابتداء التبليغ ليعلموا أو يتفهموا وقال أحمد بن حنبل: أجمعت الأمة على أنها نزلت في الصلاة. { لعلكم ترحمون } أي لترحموا بذلك وباعتباركم به واتعاظكم بمواعظه. { واذكر ربك في نفسك } خطاب للنبي عليه وآله السلام والمراد به عام. وقيل: هو خطاب لمستمع القرآن والمعنى واذكر ربك في نفسك بالكلام من التسبيح والتهليل والتحميد وروى زرارة عن أحدهما ع قال معناه إذا كنت خلف الإمام تأتم به فانصت وسبح في نفسك يعني فيما لا يجهر الإمام فيه بالقراءة.

السابقالتالي
2