Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذَا جَآءُوكُمْ قَالُوۤاْ آمَنَّا وَقَدْ دَّخَلُواْ بِٱلْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُونَ } * { وَتَرَىٰ كَثِيراً مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي ٱلإِثْمِ وَٱلْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ ٱلسُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ ٱلرَّبَّانِيُّونَ وَٱلأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ ٱلإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ ٱلسُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ }

اللغة: الفرق بين الإِثم والعدوان أن الإِثم الجرم كائناً ما كان والعدوان الظلم وقد مرّ معنى السحت قبل والصنع والعمل واحد وقيل الفرق بينهما أن الصنع مضمّن بالجودة من قولـهم ثوب صنيع وفلان صنيعة فلان إذا استخلصه على غيره وصنع الله لفلان أي أحسن إليه وكل ذلك كالفعل الجيد. الإِعراب: قد تدخل في الكلام على وجهين إذا كانت مع الماضي قريبة من الحال وإذا كانت مع المستقبل دلّت على التقليل وموضع الباء من قولـه وقد دخلوا بالكفر وهم قد خرجوا به نصب على الحال لأَن المعنى دخلوا كافرين وخرجوا كافرين لأَنه لا يريد أنهم دخلوا يحملون شيئاً وهو كقولك: خرج زيد بثيابه أي وثيابه عليه يريد خرج لابساً ثيابه ومثله قول الشاعر.
وَمُسْتَنَّـــةٍ كَاسْتِنانِ الخَرُو   فِ قَدْ قَطَعَ الحَبْلَ بِالْمِرْوَدِ
أي وفيه المِرْود يعني وهذه صفته والفرق بين قولك متى جاؤكم وإذا جاءوكم أنَّ متى يتضمن معنى أن الجزاء ويعمل فيه جاؤكم ولا يجوز أن يعمل في إذا لأَن إذا مضاف إلى ما بعده والمضاف إليه لا يعمل في المضاف لأَنه من تمامه لِبَئْسِ اللام فيه لام القسم ولا يجوز أن يكون لام الابتداء لأَنها لا تدخل على الفعل إلا في باب إنَّ خاصة لأَنها أخرت إلى الخبر لئلا يجتمع حرفان متفقان في المعنى. وقولـه: { لبئس ما كانوا يعملون } يدل على أن المدح والذم يكونان بالأَفعال لأَنه بمنزلة لبئس العمل عملهم وما يحتمل أمرين: أحدهما: أن تكون كافة كما تكون في إنّما زيد منطلق وليتما عمرو قائم فلا يكون لها على هذا موضع الثاني: أن يكون نكرة موصوفة كأنه قيل لبئس شيئاً كانوا يعملون ولولا ههنا بمعنى هلاَّ. قال علي بن عيسى: وأصلها التقرير لوجوب الشيء عن الأَول فنقلت إلى التحضيض على فعل الثاني من أجل الأَول وإن لم يذكر لا ولا بدّ معها من لا لأَنه دخلها معنى لم لا تفعل ومتى قيل كيف تدخل لولا على الماضي وهي للتحضيض وفي التحضيض معنى الأَمر قيل: لأَنها تدخل للتحضيض والتوبيخ فإذا كانت مع الماضي فهو توبيخ كقولـه تعالى:لولا جاؤوا عليه بأربعة شهداء } [النور: 13]. المعنى: ثم أخبر الله تعالى عن هؤلاء المنافقين بقولـه: { وإذا جاؤوكم } أيها المؤمنون { قالوا آمنا } أي صدّقنا { وقد دخلوا بالكفر وهم قد خرجوا به } قيل فيه قولان أحدهما: أنهم دخلوا به على النبي صلى الله عليه وسلم وخرجوا به من عنده أي دخلوا وخرجوا كافرين والكفر معهم في كلتا حالتيهم عن الحسن وقتادة والثاني: أن معناه وقد دخلوا به في أحوالهم وخرجوا به إلى أحوال أخر كقولك هو يتقلب في الكفر ويتصرف فيه وقولـه { وهم قد خرجوا به } أكَّد الكلام بالضمير تعييناً إياهم بالكفر وتمييزاً لهم من غيرهم بهذه الصفة.

السابقالتالي
2