Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَأَنِ ٱحْكُم بَيْنَهُمْ بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَآءَهُمْ وَٱحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَٱعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ ٱلنَّاسِ لَفَاسِقُونَ } * { أَفَحُكْمَ ٱلْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ }

القراءة: قرأ ابن عامر وحده مبتغون بالتاء والباقون بالياء. وروي في الشواذ قراءة يحيى بن يعمر وإبراهيم النخعي أفحكمُ الجاهلية يبغون برفع الميم وقراءة الأعمش { أفحكم الجاهلية } بفتح الحاء والكاف والميم. الحجة: من قرأ يبغون بالياء فلأن ما قبله غيبة { وإن كثيراً من الناس لفاسقون } ومن قرأ بالتاء فعلى تقدير قل لهم يا محمد أفحكم الجاهلية تبغون ومن قرأ { أفحكمُ الجاهلية } فعلى نحو ما جاء في الشعر:
قَدْ أصْبحَتْ أُمُّ الخِيَار تَدّعي   عَلـــيَّ ذَنْباً كُلُّه لَــمْ أصْنَعِ
أي لم أصنعه فيكون التقدير أفحكمُ الجاهلية يبغونه فحذف العائد من الخبر كمَا يحذف من الصفة والحال في قولـهم الناس رجلان رجل أكرمت ورجل أهنت أي أكرمته وأهنته ومررت بهند يضرب زيدٌ أي يضربها زيد وقولـه: { أفحكم الجاهلية } فيكون بمعنى الشياع أي فحكّام الجاهلية يبغون وجاز أن يقع المضاف جنساً كما جاء عنهم من قولـهم منعت العراق قفيزها ودرهمها ثم يرجع المعنى إلى قولـه: { أفحكم الجاهلية } لأنه ليس المراد هنا نفس الحكم فهو إذاً على حذف المضاف والمراد أفحكُمْ حَكَمِ الجاهلية يبغون. الإعراب: موضع إن أحكم نصب بالعطف على الكتاب والتقدير أنزلنا إليك الكتاب وأن أحكم بينهم بما أنزل الله ووصلت أن بالأمر وإن كان لا يجوز صلة الذي بالأمر لأن الذي اسم ناقص تجري صلته في البيان عنه مجرى الصفة في بيان النكرة ولذلك لا بدَّ لها من عائد يعود إليها كما أن الصفة لا بد لها من عائد يعود منها إلى الموصوف وليس كذلك إن لأنها حرف وهي مع ما بعدها بمنزلة شيء واحد فلما كان في فعل الأمر معنى المصدر جاز وصل الحرف به على معنى مصدره وحكم نصب لأنه مفعول يبغون وحُكْماً نصب على التمييز. المعنى: { وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم } إنما كرّر سبحانه الأمر بالحكم بينهم لأمرين أحدهما: أنهما حكمان أمر بهما جميعاً لأنهم احتكموا إليه في الزنا المحصن ثم احتكموا إليه في قتيل كان بينهم عن الجبائي وجماعة من المفسرين وهو المروي عن أبي جعفر ع والثاني: أن الأمر الأول مطلق والثاني يدلّ على أنه منزل واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليه قيل فيه قولان: أحدهما: أن معناه احذرهم أن يضلّوك عن ذلك إلى ما يهوون من الأحكام بأن يطمعوك منهم في الإجابة إلى الإسلام عن ابن عباس والثاني: أن معناه احذرهم أن يضلّوك بالكذب على التوراة لأنه ليس كذلك الحكم فيها فإني قد بيّنت لك حكمها عن ابن زيد وفي هذه الآية دلالة على وجوب مجانبة أهل البدع والضلال وذوي الأهواء وترك مخالطتهم.

السابقالتالي
2