Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ قَالُواْ حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَآ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ }

المعنى: ثم أخبر سبحانه عن الكفار الذين جعلوا البحيرة وغيرها ويفترون على الله الكذب من كفار قريش وغيرهم. فقال: { وإذا قيل لهم تعالوا } أي هلمّوا { إلى ما أنزل الله } من القرآن واتباع ما فيه والإِقرار بصحته { وإلى الرسول } وتصديقه والامتداد به وبأفعاله { قالوا } في الجواب عن ذلك { حسبنا } أي كفانا { ما وجدنا عليه آباءنا } يعني مذاهب آبائنا. ثم أخبر سبحانه منكراً عليهم { أولو كان آباؤهم } أي أنهم يتبعون آباءهم فيما كانوا عليه من الشرك وعبادة الأَوثان وإن كان آباؤهم { لا يعلمون شيئاً } من الدين. { ولا يهتدون } إليه. وقيل: في معنى لا يهتدون قولان أحدهما: أنه يذمّهم بأنهم ضلال والآخر: بأنهم عمي عن الطريق فلا يهتدون طريق العلم وفي هذه الآية دلالة على فساد التقليد وأنه لا يجوز العمل في شيء من أمور الدين إلا بحجة وفي هذه الآية دلالة أيضاً على وجوب المعرفة وأنها ليست بضرورية على ما قاله أصحاب المعارف فإنه سبحانه بَيّن الحجاج عليهم فيها ليعرفوا صحة ما دعاهم الرسول إليه ولو كانوا يعرفون الحق ضرورة لم يكونوا مقلدين لآبائهم ونفى سبحانه عنهم الاهتداء والعلم معاً لأَن بينهما فرقاً فإن الاهتداء لا يكون إلا عن حجة وبيان والعلم قد يكون ابتداء عن ضرورة.